عاجل

عاجل

هل أمر القحطاني بقتل خاشقجي عبر سكايب؟

 محادثة
تقرأ الآن:

هل أمر القحطاني بقتل خاشقجي عبر سكايب؟

هل أمر القحطاني بقتل خاشقجي عبر سكايب؟
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

ذكرت وكالة رويترز أن سعود القحطاني، أحد أكبر مساعدي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كان على تواصل مع القنصلية السعودية في اسطنبول، أثناء احتجاز الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

القحطاني وهو أحد الذين أعفوا من مناصبهم عقب تفجر الغضب الدولي بعد مقتل الخاشقجي، كان أحد أهم رجال ولي العهد، خلال الثلاث سنوات الماضية، صعود نجمه ارتبط بمحمد بن سلمان، وقد يستصعب البعض أن يكون هو العقل المدبر لما حصل، فالقحطاني في احدى المرات قال إنه لن يفعل أي شيء دون موافقة رئيسه، حيث كان قد غرد:"أنا موظف أنفذ أوامر سيدي الملك وسيدي ولي العهد".

وذكرت وكالة رويترز عن أحد المصادر المرتبطة بالبلاط الملكي، بأن ما حصل لن يطيح بولي العهد، لكنها هزت صورته وسيستغرق الأمر وقتا طويلا لإصلاحها.

وبعد عمليات الإقالة تغير المسمى الوظيفي المذكور في حسابه على تويتر، من مستشار ملكي إلى رئيس الاتحاد السعودي للأمن السيبراني، وهو المنصب الذي كان يشغله من قبل.

وبحسب مسؤول سعودي كانت رويترز قد نشرت تصريحاته فإن الأمير محمد لم يكن على علم بالعملية التي أدت إلى وفاة خاشقجي، كما أنه لم يأمر بخطف أو قتل أي شخص.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

وبالعودة إلى القحطاني، فهذا الرجل ارتبط اسمه بحسب رويترز بما حصل في الريتز العام الماضي، حيث تم احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، والذي تعرض وقتها للضرب، وكان سعود القحطاني يقود عملية الاستجواب وقتها.

وذكر خبر على موقع رويترز بأن القحطاني كان حاضرا يوم مقتل خاشقجي، حيث أجريت محادثة سكايب ما بين القحطاني والقنصلية السعودية، بدأ فيها القحطاني بإلقاء الشتائم، والتي رد عليها خاشقجي، وبعد وقت أمر القحطاني الرجال الموجودون في القنصلية بالتخلص من خاشقجي، حيث قال مصدر في الاستخبارات التركية، لم تذكر رويترز اسمه بأن القحطاني قال:"أعطوني رأس هذا الكلب".

ولم توضح رويترز ما إذا كان القحطاني قد شاهد جميع مشاهد التعذيب والقتل.

وبحسب مصدر دبلوماسي عربي وآخر استخباراتي تركي فإن تسجيل مكالمة سكايب أصبح في حوزة الرئيس التركي رجب طيب آردوغان، وأن الأخير رفض اعطاءها للأمريكيين.

وكان مسؤول سعودي بارز قد نفى مكالمة القحطاني عبر السكايب، مشيرا إلى أن التحقيق السعودي مستمر، بحسب ما ذكرت رويترز.