عاجل

عاجل

بوتين يرغب بإجراء جولة محادثات جديدة مع ترامب في باريس الشهر المقبل

 محادثة
تقرأ الآن:

بوتين يرغب بإجراء جولة محادثات جديدة مع ترامب في باريس الشهر المقبل

الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتيم
@ Copyright :
روتيرز
حجم النص Aa Aa

أبلغ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، الثلاثاء، برغبته في إجراء جولة محادثات جديدة مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، واقترح أن يجتمعا في باريس الشهر المقبل.

ومن المتوقع أن يشارك بوتين وترامب في مراسم بباريس في 11 نوفمبر/تشرين الثاني، لإحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى.

وأشار بوتين إلى أنهما قد يلتقيان على هامش تلك المراسم، فيما قال بولتون إنه يعتقد بأن ترامب سيتطلع لذلك.

كما ذكر معاون في مجال السياسة الخارجية بالكرملين أنه تم التوصل إلى اتفاق مبدئي لعقد لقاء بين الرئيسين بوتين وترامب.

وأبلغ المعاون يوري أوشاكوف الصحفيين بأن بوتين وجون بولتون، مستشار ترامب للأمن القومي، أكدا خلال لقائهما في موسكو يوم الثلاثاء وجود اتفاق مبدئي على لقاء الرئيسين في باريس.

وقال أوشاكوف "نخطط... أن يعقد رئيسانا اجتماعا ثنائيا".

من جانبه، ذكر بولتون أنه أجرى مباحثات مطولة مع بوتين بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية، وأوضح له أن الأمر عاد بنتائج عكسية على موسكو.

وقال بولتون، متحدثا في مؤتمر صحفي، أيضا أن ترامب يتطلع للقاء بوتين في باريس، وإن المسؤولين الأمريكيين سيعملون على الترتيبات الخاصة باللقاء.

الرد بإجراءات انتقامية

ويأتي إعلان بوتين بالتزامن مع جدل قائم بين واشنطن وموسكو حول تصريح للرئيس الأمريكي، قال فيه إن بلاده ستنسحب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، بسبب انتهاك روسيا لها، وهو ما دفع موسكو إلى التحذير من الرد بإجراءات انتقامية.

لكن روسيا أشارت إلى أنها ربما تتراجع عن ذلك، إذ أبلغ مسؤول كبير في الكرملين مستشار الأمن القومي الأمريكي باستعداد موسكو لمناقشة المخاوف الأمريكية بشأن تطبيق المعاهدة الموقعة عام 1987.

وأكد ترامب قلقه بشأن هذه المعاهدة وقال للصحفيين في واشنطن "لم تلتزم روسيا بالمعاهدة". وأضاف أن الصين يجب أن تنضم أيضا لهذه المعاهدة مشيرا إلى ضرورة أن تتوقف كل الأطراف عن محاولة تطوير أسلحة نووية متوسطة المدى.

للمزيد على يورونيوز:

سباق تسلح

وتلزم المعاهدة، التي وقعها الرئيس الأمريكي الراحل رونالد ريجان والزعيم السوفيتي الإصلاحي ميخائيل جورباتشيف، البلدين بإزالة الصواريخ النووية والتقليدية القصيرة والمتوسطة المدى من أوروبا.

وربما يؤدي انقضاء المعاهدة إلى تجدد اندلاع سباق للتسلح ،وحذر جورباتشيف الذي يبلغ عمره حاليا 87 عاما من عواقب كارثية لذلك.