عاجل

عاجل

تجريد العقل المدبر لمجموعة "شريعة لأجل بلجيكا" من جنسيته البلجيكية

 محادثة
تقرأ الآن:

تجريد العقل المدبر لمجموعة "شريعة لأجل بلجيكا" من جنسيته البلجيكية

فؤاد بلقاسم
@ Copyright :
يورونيوز
حجم النص Aa Aa

جرّدت محكمة الاستئناف في أنتويرب بشمال بلجيكا الثلاثاء، فؤاد بلقاسم، وهو من أصل مغربي، من جنسيته البلجيكية بعد إدانته بتجنيد متشددين.

ونددت محامية بلقاسم، ليليان فيرجاو، بقرار المحكمة، قائلة إنها ستتخذ المزيد من الإجراءات لاستعادة جنسيته، كما حذرت من أن عائلته بأكملها ستعاني إذا تم ترحيله إلى المغرب.

بالمقابل، رحب وزير الهجرة البلجيكي، ثيو فرانكين، الذي ينتمي إلى حزب "إن فا" الوطني الفلمنكي، بالقرار، وقال "إن إجراء كهذا يجب أن يتم بشكل تلقائي في حالات الإدانة بالإرهاب".

العقل المدبر

وبحسب السلطات البلجيكية، فإن بلقاسم (63 عاما) الذي ولد في بلجيكا لوالدين مغربيين، يوصف بالعقل المدبر والمحرك لخلية إسلامية متطرفة تدعى "شريعة لأجل بلجيكا" تم تفكيكها قبل سنوات.

وعام 2015، حكم على بلقاسم بالسجن لمدة 12 عاما وبدفع غرامة مالية على خلفية تورطه بأنشطة إرهابية.

وأطلقت السلطات المختصة إجراءات تجريده من الجنسية البلجيكية في تشرين الأول/كتوبر عام 2016، بعد أشهر من صدور الحكم.

ورأت محكمة الاستئناف أن بلقاسم، الذي يحمل من الآن فصاعدا الجنسية المغربية يمثل تهديدا دائما للأمن العام في البلاد".

"عقوبة مبالغ فيها"

ووفقا للادعاء، كان بلقاسم ينوي البقاء في بلجيكا لنشر أفكاره المتطرفة، لكن فريق دفاعه أكد أن الرجل لم يعد يشكل تهديدا وأنه ندم على أنشطته السابقة.

وفي هذا الصدد، أكدت محامية بلقاسم إمكانية التوجه لمحكمة النقض أو محكمة العدل الأوروبية، لكون تجريده من الجنسية البلجيكية “عقوبة مبالغ فيها”، مشيرة إلى أن موكلها لم يتخذ أي قراره بعد في هذا الصدد.

وعقب تجريده من جنسيته البلجيكية، ستتمكن السلطات المعنية في بلجيكا من ترحيل بلقاسم إلى المغرب، إلا أن الأمر يتطلب إجراءات معقدة.

للمزيد على يورونيوز:

وكانت السلطات البلجيكية قد أقرت سلسلة من العقوبات والإجراءات القانونية، وذلك عقب هجمات باريس 2015 وبروكسل 2016، بحق المتورطين بجرائم وأنشطة متصلة بـ”الإرهاب”، من بينها سحب جنسيتها ممن يحملون جنسيات أخرى.