عاجل

عاجل

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للتراث السمعي البصري

 محادثة
تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للتراث السمعي البصري

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للتراث السمعي البصري
حجم النص Aa Aa

أحيت الأمم المتحدة ذكرى اليوم العالمي للتراث السمعي البصري، في سعي منها للحفاظ على السجلات الأولية لتاريخ القرنين والقرن الحادي والعشرين، باعتباره تراثا إنسانيا مشتركا، من أفلام وبرامج إذاعية وتلفزيونية. وترى المنظمة أن هذا التراث معرض للخطر بسبب الإهمال والتقادم، وبالتالي فإنه ينبغي حمايته.

اليوم العالمي للتراث السمعي والبصري 27 تشرين الأول/أكتوبر إن الوثائق السمعية البصرية، مثل الأفلام والبرامج الإذاعية والتلفزيونية، هي تراثنا المشترك وهي تحتوي على السجلات الأولية لتاريخ القرنين العشرين والقرن الحادي والعشرين. ومما يُؤسف له أن هذا التراث معرض الآن للخطر، لأن التسجيلات الصوتية والصور المتحركة يمكن تدميرها عمدا أو فقدها بصورة لا رجعة فيها نتيجة للإهمال والتدهور والتقادم التكنولوجي. ومن خلال المبادرات من مثل اليوم العالمي للتراث السمعي البصري وبرنامج ذاكرة العالم ، يتم تشجيع عمل المهنيين للمحافظة على هذا التراث، وذلك لإدارة هذا التراث من خلال مجموعة من العوامل التقنية والسياسية والاجتماعية والمالية وغيرها من العوامل التي تهدد حماية التراث السمعي البصري. ووافق المؤتمر العام لليونسكو على الاحتفال بيوم عالمي للتراث السمعي البصري في عام 2005 كآلية لزيادة الوعي العام بضرورة الحفاظ على المواد السمعية البصرية الهامة والحفاظ عليها للأجيال المقبلة واتخاذ تدابير عاجلة لحفظ هذا التراث، وضمان أن تظل متاحة للجمهور الآن، وإلى الأجيال المقبلة. • • هيئة الأمم المتحدة

Publiée par ‎عبدالله ضيف‎ sur Vendredi 26 octobre 2018

وترى الأمم المتحدة أن المواد السمعية والبصرية تحمل في طياتها حكايات الأشخاص وثقافاتهم، وتعتبر ذلك تراثا ثمينا يؤكد الذاكرة الجماعية، ومصدرا قيما للمعارف يجسد التنوع الثقافي واللغوي والاجتماعي في المجتمعات الإنسانية.

وكان المؤتمر العام لليونسكو أقر 27 من تشرين الأول/أكتوبر 2005 مناسبة للاحتفال بهذا اليوم ، لزيادة الوعي بضرورة الحفاظ على المواد السمعية البصرية، للأجيال المقبلة.

وتقول المنظمة الدولية إن هذه الذكرى تتماشى والمهام الدستورية لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، فيما يتعلق بتعزيز تداول حرية الأفكار من خلال الكلمة والصورة، باعتبارها ذاكرة مشتركة، وإن المناسبة تسلط الضوء على دور التراث في بناء حصون السلام، في عقول البشر.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

ماتيس: مقتل خاشقجي يقوض استقرار منطقة الشرق الأوسط

مقتل خمسة فلسطينيين برصاص إسرائيلي بغزة وسقوط قذائف صاروخية على بلدات إسرائيلية مجاورة

المدعي العام في بلجيكا يفتح سبعة تحقيقات حول مزاعم بممارسة الشرطة العنف ضد مهاجرين