عاجل

عاجل

المجر: لا نوم للمشردين في الشوارع والسجن بانتظار المخالفين

 محادثة
تقرأ الآن:

المجر: لا نوم للمشردين في الشوارع والسجن بانتظار المخالفين

المجر: لا نوم للمشردين في الشوارع والسجن بانتظار المخالفين
حجم النص Aa Aa

دخل قرار حظر النوم في الشارع الذي أُقر في يونيو/حزيران الماضي من قبل الحكومة اليمينية في المجر، حيز التنفيذ.

وتقول حكومة رئيس الوزراء، فيكتور أوربان، إن الهدف من القانون هو إخراج الأشخاص المشردين من الشوارع وإدخالهم إلى الملاجئ.

وبخصوص موقف الاتحاد الأوروبي، قال متحدث باسم المفوضية، الثلاثاء، إن التكتل لا يملك أي أساس قانون للتدخل، لكنه حثّ المجر على توفير الملاجئ.

الفترة الأكثر صعبوة

في العاصمة بودابست، يلجأ العديد من الأشخاص المشردين إلى ممرات تحت الأنفاق وواجهات المتاجر الخالية. ومع درجات الحرارة المتجمدة خلال أشهر الشتاء، فإن الفترة الأكثر صعوبة في العام تقترب بسرعة.

لكن، اعتبارا من يوم الاثنين، فإن النوم في الشارع سيعتبر انتهاكا للدستور في المجر، وسيتم تحذير أولئك الذين تجدهم الشرطة في الأماكن العامة وسيُطلب منهم الانتقال إلى ملجأ.

وأي شخص يتلقى تحذيرا رابعا في غضون 90 يوما، سيتم احتجازه من قبل الشرطة وتتم محاكمته، وبالتالي، إما يقوم بإسقاط التهم أو المشاركة في مشاريع أشغال عامة لمدة تصل إلى 180 ساعة، أو إذا رفض، فيحكم عليه بالسجن.

ليس حلا جيدا

ويقول المدافعون عن المشردين إن التعديل الدستوري ليس حلاّ جيدا، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن العديد من أولئك الذين يعيشون في الشارع يعانون من مشاكل نفسية، ويحتاجون إلى رعاية خاصة لا يمكن للملاجئ توفيرها.

وحاول أوربان، الذي عاد إلى السلطة عام 2010 وفاز بولايته الثالثة على التوالي لمدة أربع سنوات في نيسان/أبريل، تطبيق حظر مشابه في وقت سابق، لكن المحكمة اعتبرته غير دستوري.

وتقول الحكومة إن للملاجئ القدرة على استيعاب 19 ألف مشرد، على الرغم من أن 9800 منهم فقط يقيمون لليلة واحدة، فيما خصصت تسعة مليارات فورنت (32.2 مليون دولار أمريكي) لمساعدة المحتاجين.

للمزيد على يورونيوز:

وفي حين أن بعض المشردين قلقون بشأن القوانين الجديدة، يعتقد البعض أنه مع مرور الوقت، سينتهي خطر بحث الشرطة عنهم وبالتالي سجنهم.