لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رئيس الكاميرون يطالب الانفصاليين بإلقاء السلاح بعد حادث خطف

رئيس الكاميرون يطالب الانفصاليين بإلقاء السلاح بعد حادث خطف
رئيس الكاميرون بول بيا - صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ياوندي (رويترز) – حذر رئيس الكاميرون بول بيا الانفصاليين الناطقين بالإنجليزية يوم الثلاثاء بأن عليهم إلقاء السلاح وإلا واجهوا قوة القانون كاملة بعد يوم من خطف عشرات التلاميذ في المنطقة.

وبدأت الاشتباكات بين حركة انفصالية والجيش منذ أكثر من عام في غرب الكاميرون مما أسفر عن مقتل أكثر من 400 مدني وأجبر الآلاف على الفرار من ديارهم.

وقالت مصادر من الجيش والحكومة إن مسلحين مجهولين خطفوا 79 طفلا ومدير مدرستهم وسائقا من المدرسة في باميندا في الإقليم الشمالي الغربي يوم الاثنين واقتادوهم إلى الغابة خارج البلدة.

وألقى متحدث باسم الجيش المسؤولية على الانفصاليين في عملية الخطف. ونفى متحدث باسم الانفصاليين ضلوعهم فيها وقال إن جنود الحكومة هم من نفذوا الخطف لإلقاء التهمة عليهم.

ولم يذكر الرئيس بيا في خطابه الأول بعد انتخابه الشهر الماضي لفترة ولاية جديدة تمد حكمه المستمر منذ 36 عاما، حادث الخطف لكنه انتقد الانفصاليين.

وقال بيا في الجمعية الوطنية “يتعين أن يعلموا أنهم سيواجهون قوة القانون وعزم قوات الدفاع والأمن”.

وأضاف “أناشدهم أن يلقوا سلاحهم”.

وقُتل مبشر أمريكي بالرصاص في الأسبوع الماضي وسط قتال بين الجيش والانفصاليين في باميندا.

وفرض الانفصاليون حظر تجول وأغلقوا المدارس في إطار تمردهم على الحكومة الناطقة بالفرنسية التي يقولون إنها تهمش الأقلية الناطقة بالإنجليزية.

وقال القس صامويل فونكي إنه يتوسط لإطلاق سراح الأطفال. وقال إن الانفصاليين مسؤولون عن الحادث.

واستمر البحث عن الأطفال يوم الثلاثاء. وتجمع نحو 200 من أولياء الأمور خارج المدرسة انتظارا لسماع خبر عما إذا كان أطفالهم بين المخطوفين أم بين الباقين في المدرسة.

وقال ستة من أولياء الأمور وحارس تحدثوا لرويترز إن السلطات منعت أولياء الأمور من دخول المدرسة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة