عاجل

عاجل

تويتر مشتعل: البيت الأبيض يسحب اعتماد مراسل "سي إن إن" والأخيرة تردّ بقوة

 محادثة
تقرأ الآن:

تويتر مشتعل: البيت الأبيض يسحب اعتماد مراسل "سي إن إن" والأخيرة تردّ بقوة

تويتر مشتعل: البيت الأبيض يسحب اعتماد مراسل "سي إن إن" والأخيرة تردّ بقوة
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

البداية كانت مع تغريدة لسارة ساندرز أعلنت فيها عن مؤتمر صحفي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب صبيحة أمس، وكغيره من المؤتمرات، لم يتوانَ ترامب عن انتقاده الإعلام، بتهمة تحيزه أو تهجمه، ومؤتمر أمس لم يخلُ من مشاحنة مع مراسل قناة سي إن إن.

مراسل القناة جيم أكوستا، كان قد طرح أسئلة متتالية على ترامب، تمحورت حول قوافل المهاجرين، ومدى تخوف الرئيس ترامب من قضية التدخل الروسي بالانتخابات، بعد نتائج الكونغرس أمس، وهو ما استفز ترامب، ليقول على الملأ موجها كلامه للمراسل بأن قناته يجب أن تخجل من نفسها لأن شخصا مثله يعمل لديها، ووصفه بالفظ، واتهم القناة بنشر أخبارا كاذبة.

ساعات بعد المؤتمر أعلنت ساندرز على حسابها بأن هذا المراسل لم يعد مسموحا له بالتغطية في البيت الأبيض، وهو ما أكده أكوستا على حسابه، مؤكدا أن لديه تاريخ من السجال مع ترامب، وأن ترامب دائما ما يستهدف شبكة سي إن إن.

شبكة سي إن إن قالت في بيان لها أن الخطوة جاءت بعد سؤال جريء للمراسل خلال المؤتمر الصحفي، واتهمت سارة ساندرز بالكذب، وألمحت إلى أن هذا القرار هو تهديد للديمقراطية في البلد التي تستحق الأفضل.

ساندرز بعد ساعات قليلة من الموقف، غردت عبر حسابها لتؤكد أن ترامب يؤمن بحرية الصحافة، وأنه يرحب بالأسئلة الصعبة التي توجه له ولإدارته، وبررت ما حصل بقولها:"إلا أننا لن نقبل بأي تصرفات غير لائقة"، ووثقت ما ترى فيه إدارة البيت الأبيض تصرفاً غير لائق قام به أكوستا.

بقول آخر، أحال البيت الأبيض القرار بعدم السماح لأكوستا بالدخول إلى البيت الأبيت إلى تصرفاته غير اللائقة، لا موقفه السياسي، والقناة وراءه، من دونالد ترامب.

وتابعت ساندرز في تغريدة أخرى بأن الرئيس ترامب أعطى تصاريح أكثر للصحفيين لحضور المؤتمرات أكثر من أي رئيس آخر.

وأكدت أن ما أشاعته سي إن إن مغاير للحقيقة خاصة وأن ترامب أجاب عن 68 سؤالا من 35 صحفيا.

أكوستا كان قد نشر مقطع فيديو على تويتر يصور فيه أحد رجال الأمن وهو يطلب منه الحصول على تصريحه الصحفي لدخول البيت الأبيض.