عاجل

القضاء الأمريكي يلزم البيت الأبيض بإعادة اعتماد مراسل "سي.إن.إن" والإدارة تمتثل

 محادثة
القضاء الأمريكي يلزم البيت الأبيض بإعادة اعتماد مراسل "سي.إن.إن" والإدارة تمتثل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ألزم القضاء الأمريكي البيت الأبيض اليوم الجمعة بإعادة اعتماد مراسل شبكة "سي.إن.إن" التلفزيونية الإخبارية جيم أكوستا، بعد سحب تصريح اعتماده على خلفية مشادة كلامية وقعت بينه وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي عُقد في البيت الأبيض قبل أيام.

وذكرت وكالة رويترز أن القاضي أعاد مؤقتاً أوراق اعتماد كبير مراسلي البيت الأبيض، جيم أكوستا، بعد جلسة استماع في المحكمة الأمريكية في واشنطن.

وأعرب ثيودور بوتروس محامي "سي.إن.إن" في تصريح له عقب قرار القضاء الأمريكي إعادة اعتماد أكوستا في البيت الأبيض عن سعادته بالقرار المذكور، واعتبره أنه جاء تطبيقاً لما نصّ عليه دستور البلاد بشأن الصحافة.

وكان الرئيس ترامب وجه انتقادات لاذعة لمراسل "سي.إن.إن" أكوستا على خلفية سؤاله حول ملف التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، فما كان من ترامب إلا أن وصفه بـ "الفظ والوقح"، وقامت البيت الأبيض بإلغاء اعتماد المراسل أكوستا الذي كانت أسئلته وتغطياته هدفا متكررا لانتقادات الرئيس.

ورفعت شبكة "سي.إن.إن" دعوى قضائية يوم الثلاثاء الماضي على إدارة الرئيس دونالد ترامب بسبب إلغاء اعتماد مراسلها الصحفي بالبيت الأبيض جيم أكوستا الذي كانت أسئلته وتغطياته هدفا متكررا لانتقادات الرئيس.

وطالبت الشبكة في دعواها التي رفعتها أمام المحكمة الجزئية في واشنطن بإعادة الاعتماد لأكوستا.

وانتقدت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض هذه الخطوة من جانب الشبكة قائلة "مزيد من الاستعراض من جانب سي.إن.إن وسندافع بقوة في هذه الدعوى".

وسحب البيت الأبيض اعتماد أكوستا الأسبوع الماضي في تصعيد من جانب الرئيس الجمهوري ضد وسائل الإعلام الإخبارية التي يصفها بأنها "عدو الشعب".

ودأب ترامب على تصعيد انتقاده للصحفيين الذين يتناولون أخباره وتوجيه انتقادات شخصية لهم خلال رده على الأسئلة التي لا تأتي على هواه ومن بينها الأسئلة عن التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت ميلر فيما إذا كانت حملة ترامب تعاونت مع روسيا خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

للمزيد في يورونيوز:

وقالت "سي.إن.إن" في بيان "رغم أن القضية تخص (سي.إن.إن) وأكوستا، إلا أن ذلك كان يمكن أن يحدث لأي شخص. وإذا تُركت أفعال البيت الأبيض دون الطعن عليها، فقد يكون لها أثر مروع وخطير على أي صحفي يغطي شؤون مسؤولينا المنتخبين".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox