عاجل

عاجل

"إسرائيلي" يتجول في الكويت يفجر غضباً عند الرافضين للتطبيع

 محادثة
تقرأ الآن:

"إسرائيلي" يتجول في الكويت يفجر غضباً عند الرافضين للتطبيع

"إسرائيلي" يتجول في الكويت يفجر غضباً عند الرافضين للتطبيع
@ Copyright :
instagram/ben.tzion
حجم النص Aa Aa

ردود فعل غاضبة في الشارع الكويتي فجرتها زيارة مدون إسرائيلي إلى بلدهم، ونشره صوراً وفيديوهات في تحد للموقف الرسمي للبلد الخليجي الرافض للتطبيع مع إسرائيل.

وكتبت ليلاس سويدان في صحيفة القبس واسعة الانتشار "كان بإمكانك أن تتوقع أي مفاجأة في معرض الكتاب المقام حالياً، إلا أن تجد «إسرائيلياً» يتجول بين أجنحته مرتدياً (الكيباه) اليهودية".

وأضافت تقول "بن تزيون الاسرائيلي المدوّن الشهير، والذي يدخل الدول العربية بجوازات أخرى غير جوازه الإسرائيلي، يأتي للكويت، صاحبة الصوت الأعلى والموقف الأقوى عربياً في مناهضة التطبيع، ولأهم فعالية ثقافية في الكويت وفي دورة تحتفي هذا العام بالقدس عاصمة فلسطين الأبدية، وكأنه يلتف على الموقف الرسمي والشعبي ليظهر أن هناك أملاً في التطبيع".

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، كانت ردود الفعل بين الرفض والاستياء الكويتي وبين الترحيب الإسرائيلي. حيث طالب النائب وليد الطبطبائي وزارة الداخلية بالقبض عليه، مؤكداً أن دخل بجواز سفر غير إسرائيلي.

وقام بن تزيون الذي عمل في صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» بتصوير فيديوهات له في سيارة تتجول تحت المطر في الكويت بمصاحبة امرأة مجهولة تغني أغنيات «اسرائيلية»، ونشر على حسابه في موقع أنستغرام صورة له من داخل معرض للكتاب في الكويت، بجانب أعلام مجلس التعاون.

وتمنى المدون الإسرائيلي، أن يأتي اليوم الذي يوضع فيه علم إسرائيل بجانب تلك الأعلام.

واستنكر النائب السابق في البرلمان الكويتي، صالح محمد الملا، صمت حكومة بلاده، متسائلاً باستهجان: "هل الحكومة "شاطرة" فقط بمنع الكتاب والمفكرين!! هنا نتحدث عن "القانون" وعن موقف رسمي وشعبي ضد التطبيع".

من جهته شارك الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين مقطع فيديو نشره بن تزيون، مطالباً باحترامه والحفاظ على أمنه الشخصي، ومعلقاً في تغريدة أخرى بشكل ساخر، على صورة بن تزيون ضمن معرض الكويت بجانب أعلام الدول الخليجية، بأنه ينتظر قريباً وجود العلم الإسرائيلي بجانب هذه الإعلام.

وكان المدون الإسرائيلي، قد أشعل في وقت سابق، غضباً كبيراً مماثلاً في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشره لصور له من داخل المسجد النبوي في السعودية تعود لعام 2017. وزيارة أخرى إلى مصر.