عاجل

عاجل

فيينا فيلهارمونيكا تقدم "كونشرتو السلام" احتفالاً بالمئوية الأولى لانتهاء الحرب العظمى

تقرأ الآن:

فيينا فيلهارمونيكا تقدم "كونشرتو السلام" احتفالاً بالمئوية الأولى لانتهاء الحرب العظمى

فيينا فيلهارمونيكا تقدم "كونشرتو السلام" احتفالاً بالمئوية الأولى لانتهاء الحرب العظمى
حجم النص Aa Aa

"كونشرتو السلام"، هو عنوان البرنامج الموسيقي الذي قدمته أوركسترا فيينا فيلهارمونيك احتفاءً بالمئوية الأولى على انتهاء الحرب العالمية الأولى. فكان ذلك في الاوبرا الملكية في قصر فرساي الفرنسي.

المايسترو فرانز فيلزير - مووست، أعد هذا البرنامج المبتكر. لقد جاء كرحلة موسيقية تنطلق مع الدمار والمعارك الى الامل فالتأمل...

وعنها يقول قائد الأوركسترا "أعتقد ان تخليد هذه الذكرى هي من أجل التوقف عندها والتفكير بما حدث. وكيف تطورنا خلال السنوات المئة التي مضت".

عملية اختيار المقاطع الموسيقية كانت هامة جداً للمايسترو. لقد جزأها كما فسّر لنا "في البداية لدينا هذا الاعتقاد وهذه الرؤية للإنسانية، تلتهما أهوال الحرب ... والسؤال ماذا نفعل بعد ذلك؟".

مع انتشار الحرب، غوستاف هولست ألف مجموعة اوركسترالية عُرِفت بالكواكب، ومن بينها مقطوعة اسمها "المريخ، جالب الحرب". فهذه المقطوعة الموسيقية يراها فيلزير – مووست "تمثل التهديد الكبير. وكأننا نسمع جيشاً بكامله بدأ مسيرته".

الحرب العالمية الأولى طالت الكثير من الفنانين، فقتلت عدداً منهم وأصابت آخرين...

مثل عازف البيانو النمساوي باول فيتغنشتاين الذي فقد ذراعه الأيمن في إحدى المعارك. فأضحى يعزف بيده اليسرى فقط. فألف له موريس رافيل ألّف له كونشرتو رائعة. وفي هذه المناسبة، عزفتها الفنانة الصينية المولد يوجا وانغ.

وعن طريقة كتابة رافيل للموسيقى تقول وانغ إنها كما يملك في عقله "أيدٍ ثلاث أو أربع. أعني، بداية لحنٌ رائع ثم لحن آخر هذا في الوسط، وكما لغالبية الالحان الرائعة نجد تعقيدات كثيرة مع التوزيع الموسيقي الذي يستخدمه والألوان التي يخلقها... للموسيقى جانب أخاذ وثائر".

فيينا فيلهارمورنيك اختتمت برنامجها مع لحن تشارلز آيفز "سؤال لا إجابة عليه" فشكّل المرحلة النهائية للكونشرتو وهي مرحلة التأمل وفق المايسترو "هذا اللحن يتناول المسألة التالية: أين ذهبت هذه النزعة الإنسانية؟ سؤال ما زال بلا جواب".

المزيد من موسيقي