لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السويد تنضم للدول الأوروبية الساعية لمنع زواج القاصرين

 محادثة
السويد تنضم للدول الأوروبية الساعية لمنع زواج القاصرين
حقوق النشر
أسوشيتد برس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يستعد المشرعون في السويد للتصويت على اقتراح بشأن زواج الأطفال، هذا الأسبوع، في خطوة تحاكي التدابير التي اتخذتها بعض الدول الأوروبية في هذا الشأن بعد أزمة المهاجرين التي تشهدها القارة.

وسيتم تمديد الحظر الحالي على الزواج للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما إذا تمت الموافقة على مشروع القانون، وبالتالي، سيتعين على الأزواج الذين يرغبون بالبقاء معا الانتظار حتى سن 18 عاما للارتبط مجددا.

الفقر والعنف المنزلي

وينظر للقانون المحتمل وغيره على أنه انعكاس للتحديات التي ينطوي عليها إدماج أكثر من مليون مهاجر وصلوا إلى أوروبا منذ عام 2015.

ويؤثر زواج الأطفال بشكل سلبي على الفتيات، ويزيد من احتمال ابتعادهن عن التعليم، والعيش في حالة فقر، كما يعرضهن لأن يصبحن ضحايا العنف المنزلي.

لكن، ثمة مشكلة تتمثل في أن عدد المتزوجين من اللاجئين وطالبي اللجوء دون السن القانونية غير معروف في جميع أنحاء أوروبا، كما تقدّر العديد من جماعات حقوق الإنسان أن العديد من الزيجات غير مسجلة بشكل رسمي.

موافقة الأهل أو القضاء

ولا تزال العديد من الدول الأوروبية تسمح بزواج القاصرين (تحت 18 عاما) في ظروف محددة، مثل موافقة الأهالي أو موافقة السلطات القضائية.

في المقابل، أقرت عدة دول أوروبية، منها هولندا والدنمارك والنرويج، عدم قانونية زواج الأطفال، أو مددت حظرا على زواج القاصرين، بما في ذلك الزيجات التي حصلت في الخارج.

للمزيد على يورونيوز:

وفي عام 2016، قالت مصلحة الهجرة السويدية إنها حددت 132 حالة من الأطفال الذين قالوا إنهم متزوجون في طلبات اللجوء، مع توقع وجود المزيد.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان السويدي على المقترح يوم الأربعاء القادم.