لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مدرسةٌ رائدةٌ في رواندا لتعليم الشباب أحدث المعارف التقنية اليابانية

مدرسةٌ رائدةٌ في رواندا لتعليم الشباب أحدث المعارف التقنية اليابانية
حجم النص Aa Aa

في هذه الحلقة من برنامج "غلوبل جابان" نتجه إلى مدينة تومبا في شمال رواندا، لنكتشف مدرسة تدرّب التقنيين من ذوي الخبرات العالية لتلبية احتياجات هذا البلد الذي يشهد نموا اقتصاديا متسارعا في السنوات الأخيرة. فقد أصبحت مدرسة (IPRC) مؤخرا مثالا يحتذى في رواندا وفي كل شرق أفريقيا.

تاريخ التعاون الياباني في مدينة تومبا يعود إلى أوائل التسعينات من القرن الماضي. وبعد طي صفحة العنف في رواندا عادت "الوكالة اليابانية للتعاون الدولي" (JICA) إلى تجديد التعاون من خلال إطلاق مشاريع تركز على قطاعات رئيسية مثل تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات والاتصالات، فضلا عن الطاقات المتجددة.

التقنيون اليابانيون كانوا يأتون بانتظام إلى تومبا ما بين العامين 2007 و2018. ومنذ افتتاح مدرسة (IPRC) تم تخريج ما يقرب من ألفي شاب وشابة، ضمن عملية تبادل مثمرة. بالطبع نقل اليابانيون معهم معارف تقنية مهمة، ولكن أيضا حملوا حالة ذهنية وطرقَ تدريسٍ خاصة. ويبدو أن المدرسة أثبتت نجاحها في المجال العملي، فبحسب القائمين عليها فإن معدل التوظيف بين صفوف الخريجين يزيد عن 75%.

للمزيد:

كما استفاد العديد من الخريجين في تومبا من فرصة الذهاب إلى اليابان ضمن إطار مبادرة ABE، وهي برنامج للحكومة اليابانية يتيح للأفارقة الشباب الحصولَ على درجة الماجستير وإجراء تدريب في شركة.

تركز مشاريع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA) على جوانبَ اقتصاديةٍ واجتماعية، وبالطبع فإن هذا أمر مفيد لرواندا التي تشهد منذ بداية القرن الحالي نموا يصل إلى 8% سنويا، ما يعزز جهود المصالحة الوطنية لطي صفحة العنف والبدء بكتابة سطور من النجاح والنمو الاقتصادي.