لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

واشنطن بوست: لجنة بمجلس النواب ستحقق في علاقات ترامب بالسعودية

 محادثة
واشنطن بوست: لجنة بمجلس النواب ستحقق في علاقات ترامب بالسعودية
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس القادم للجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي إن الديمقراطيين في اللجنة سيفتحون تحقيقا بشأن تعامل الرئيس دونالد ترامب مع حادث قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إطار "مراجعة دقيقة" للعلاقات الأمريكية-السعودية العام المقبل.

وقال النائب آدم شيف لصحيفة واشنطن بوست في تقرير نشر يوم الجمعة إن اللجنة ستحقق في تقييم المخابرات الأمريكية لمقتل خاشقجي، وأيضا الحرب في اليمن، واستقرار الأسرة السعودية الحاكمة، وتعامل المملكة مع منتقديها ومع الصحافة، وقضايا أخرى.

وشيف، وهو أكبر ديمقراطي باللجنة، مرشح لرئاستها في يناير كانون الثاني عندما يتولى حزبه السيطرة على مجلس النواب بعد مكاسبه في انتخابات الكونجرس التي جرت في وقت سابق من نوفمبر تشرين الثاني.

وقال شيف لواشنطن بوست "بالتأكيد سنتعمق أكثر في البحث في (قضية) قتل خاشقجي. نرغب بالتأكيد في مراجعة ما تعرفه المخابرات بشأن قتله".

ورفض ترامب تقييم وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) بأن اغتيال خاشقجي تم بأوامر مباشرة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للمملكة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

وقتل خاشقجي، الذي كان ينتقد حكام السعودية ويكتب مقالا للرأي في واشنطن بوست، في القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وكرر ترامب شكوكه بشأن ما توصلت إليه المخابرات في تصريحات له يوم الخميس، وقال للصحفيين إن (سي.آى.إيه) "لم تتوصل إلى نتيجة. إنهم يشعرون ببعض الأمور" بينما نفى ولي العهد السعودي ذلك "بشكل قاطع".

وقال شيف إن اللجنة ستراجع ما خلصت إليه (سي.آي.إيه) وأيضا ما إذا كانت العلاقات المالية الخاصة لترامب مع السعوديين أثرت في تعامله مع القضية كرئيس.

وقال "توجد مجموعة من مشكلات تضارب المصالح المالية المحتملة التي سيحتاج الكونجرس لفحصها بدقة".

وأضاف "إذا كانت الاستثمارات الخارجية في مشروعات ترامب توجه السياسة الأمريكية بطريقة تعارض مصالح البلاد فإننا بحاجة لمعرفة ذلك".

وكان ترامب، الذي لا يزال يمتلك استثمارات خاصة بعد وصوله للرئاسة لكنه لا يديرها في الوقت الحالي، قال في عام 2015 إنه كسب "مئات الملايين من الدولارات" من مشتريات سعودية.

ودافع ترامب عن موقفه تجاه السعودية الحليف الوثيق لواشنطن في الشرق الأوسط مشيرا إلى صفقات السلاح الأمريكية مع الرياض والاستراتيجية الأمريكية تجاه إيران.