لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ترامب يعلن إبقاء طالبي اللجوء في المكسيك وحكومة مكسيكو تنفي أي اتفاق

 محادثة
ترامب يعلن إبقاء طالبي اللجوء في المكسيك وحكومة مكسيكو تنفي أي اتفاق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث في بالم بيتش في ولاية فلوريدا يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني 2018. تصوير: اريك ثاير - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت على تويتر إن المهاجرين على الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة سينتظرون في المكسيك إلى حين الموافقة على طلبات لجوئهم في المحاكم الأمريكية لكن حكومة المكسيك المكلفة نفت توصلها لأي اتفاق.

وردت وزيرة الداخلية المكسيكية المكلفة على ترامب بقولها "لا يوجد اتفاق من أي نوع بين حكومة المكسيك المستقبلية والولايات المتحدة".

وأضافت أولغا سانشيز كورديرو أن الحكومة المقبلة تجري محادثات مع الولايات المتحدة لكنها أكدت أنهم لم يبرموا أي اتفاق لأنهم ما زالوا خارج السلطة.

وسانشيز أيضا هي أكبر مسؤولة عن السياسة الداخلية للرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الذي يتولى منصبه في أول ديسمبر كانون الأول.

واستبعدت سانشيز إعلان المكسيك دولة ثالثة آمنة لطالبي اللجوء، وذلك بعد أن نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا عن اتفاق مع إدارة ترامب يعرف باسم "اتفاق البقاء في المكسيك".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وتزامنا مع حرب التصريحات يحتشد مئات من المهاجرين القادمين من أمريكا الوسطى حول نقطة عبور تسودها أجواء التوتر على حدود المكسيك مع الولايات المتحدة حيث تسببت إجراءات الأمن المشددة في اصطفاف طوابير طويلة من الراغبين في حضور تجمعات بمناسبة عيد الشكر على الجانب الآخر من الحدود.

وانطلق المهاجرون الذين لا يحملون سوى متعلقات بسيطة ويرافق بعضهم الأطفال في محاولة للعبور من مدينة تيخوانا المكسيكية الحدودية. ويتكدس في ملعب بيسبول بالمدينة الآن نحو 6000 آلاف مهاجر كانوا قد تدفقوا من أنحاء المكسيك في الأسابيع الأخيرة.

ووصل المهاجرون إلى معبر شابارال الحدودي المواجه لمدينة سان دييجو بولاية كاليفورنيا الأمريكية وقالوا إنه سينتظرون بالموقع إلى أن يتمكنوا من التقدم بطلبات اللجوء، رغم تشديد الولايات المتحدة للإجراءات على الحدود.