عاجل

عاجل

مقتل رجل دين و14 من أتباعه في مركز ديني بالصومال

 محادثة
تنظيم حركة الشباب، الصومال - أرشيف رويترز
تنظيم حركة الشباب، الصومال - أرشيف رويترز
حجم النص Aa Aa

قال ضابط شرطة إن مسلحين وانتحاريا يقود سيارة ملغومة من حركة الشباب الصومالية المتشددة اقتحموا مركزا دينيا في وسط الصومال اليوم الاثنين وقتلوا رجل دين و14 من أتباعه على الأقل.

وكانت الحركة المتشددة اتهمت رجل الدين بالإساءة للنبي محمد لكنه نفى ذلك.

وأُخرجت الحركة من مقديشو عام 2011 ومن أغلب المدن والبلدات لكنها أبقت على وجود قوي خارج العاصمة واستمرت في شن هجمات وتفجيرات في إطار حملة للإطاحة بالحكومة الاتحادية.

وقال النقيب نور محمد من الشرطة في اتصال هاتفي مع رويترز من بلدة جالكعيو "انتهت العملية (الأمنية) الآن. الشباب قتلت 15 شخصا منهم رجل الدين وزوجته وأتباعه وحراسه".

وأضاف "قتل ثلاثة من المتشددين الذين اقتحموا المركز".

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم وقالت إن عدد القتلى بلغ 26 . وقالت إن بعضا من رجال الشرطة الذين استجابوا للهجوم الأول قتلوا كذلك أثناء محاولتهم التخلص من سيارة ملغومة ثانية".

وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم الحركة "قتلنا 26 شخصا منهم صاحب المركز وأتباعه وحراسه وجنود".

وأضاف "صاحب المركز هو الرجل الذي أساء للنبي. الجنود الذين قتلوا كانوا يحاولون قيادة سيارة ملغومة ثانية تركها المجاهدون المسلحون".

وقال سكان في بلدة جالكعيو ومسؤول محلي إن المسلحين ربما استهدفوا عبد الولي لأن مركزه يستضيف في الأغلب شبانا يشغلون الموسيقى ويرقصون.

وقالت حركة الشباب في العام الماضي إن رجل الدين أساء للنبي لكن عبد الولي نفى ذلك.

وقال عبد الرشيد حاشي حاكم إقليم مدج لرويترز إن حركة الشباب هددت عبد الولي في عدة مناسبات.

وقال أحد شيوخ جالكعيو إن عبد الولي كان يقدم إقامة مجانية لقراصنة سابقين وأطفال شوارع وعاطلين فأصبحوا أتباعا له.

وقال الشيخ اسماعيل عبد الرحمن لرويترز "كان يقول للمراهقين.. إذا كنتم قراصنة أو لصوصا توقفوا عن ذلك وتعالوا إلى هنا ارقصوا وكلوا وناموا. سيغفر الله ذنوبكم. بعض المراهقين الجهلة الآخرين اعتبروه وليا .. فاتبعوه".

وقال "كنا ندرك أن هناك شيئا مريبا فيما يتعلق به لكننا لم نستطع أن نقاضيه لأن الرجل مدجج بالسلاح".

وتحارب حركة الشباب لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية. وتسيطر الحركة على مناطق صغيرة من إقليم مدج لا تشمل جالكعيو.

للمزيد على يورونيوز: