لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بن سلمان في قمة العشرين.. من هم الزعماء الذين سيجتمعون بولي العهد السعودي؟

 محادثة
بن سلمان في قمة العشرين.. من هم الزعماء الذين سيجتمعون بولي العهد السعودي؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تعد مشاركة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قمة مجموعة العشرين التي تعقد الجمعة في "بوينس آيرس" في الأرجنتين الأكثر حساسية وحرجا من بين القادة المشاركين نظرا للضجة العالمية التي أثارتها قضية اغتيال خاشقجي إضافة إلى الحرب التي قادتها السعودية على اليمن ، والتي أودت حتى الآن بحياة 10 آلاف مدني.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أول القادمين للمشاركة في قمة مجموعة العشرين. إذ وصل يوم الأربعاء إلى العاصمة الأرجنتينية بوينس أيريس في أول جولة خارجية له شملت كل من الإمارات والبحرين ومصر وتونس منذ مقتل الصحفي والناقد السعودي جمال خاشقجي في سفارة بلاده في اسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي .

لكن السؤال هو كيف سيُواجَه ولي العهد السعودي المثير للجدل من قبل قادة العالم خلال القمة؟

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد طالبت الأرجنتين قبل أيام من وصول الأمير محمد ، باستغلال بند في دستورها متعلق بجرائم الحرب للتحقيق في دور ولي العهد السعودي في جرائم محتملة ضد الإنسانية في اليمن ومقتل الصحفي جمال خاشقجي من خلال تقديم مذكرة إلى المدعي الفيدرالي الأرجنتيني تطلب من القاضي البدء في جمع الأدلة من المصادر السعودية واليمنية ودبلوماسيي البلاد لإصدار رأي حول وضعه الدبلوماسي.

للمزيد على يورونيوز:

انقسامات حادة بين زعماء العالم عشية انعقاد قمة العشرين

واشنطن تتهم إيرانييْن بجرائم ابتزاز إلكترونية طالت 200 هيئة بقيمة 30 مليون دولار

خطة جديدة للحكومة الأسترالية لتقوية جهاز استخباراتها الخارجية

خط ترامب- بن سلمان

ووسط تصريحات متضاربة وضغوطات يتعرض لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، أشار مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في وقت سابق إلى أن ترامب لا يخطط لعقد لقاء مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال قمة مجموعة العشرين، ليعلن البيت الأبيض في ما بعد أن ترامب "لا يستبعد التواصل مع ولي العهد السعودي لكن جدول برنامجه في قمة العشرين مزدحم ".

وكان ترامب قد أعلن قبل مغادرته إلى الأرجنتين أنه يرغب في لقاء ولي العهد السعودي، لكنه لم يتم الترتيب للأمر.

بوتين

هذا وذكرت مصادر صحافية ، ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن أنه سيلتقي بن سلمان على هامش القمة، ليكون بذلك أول زعيم أجنبي يخرج على تحفظات وتردد الزعماء الآخرين في لقائه.

لقاء بن سلمان -أردوغان؟

من جهته، صرح وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، في وقت سابق إنه لا يوجد عائق أمام عقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ، خلال القمة في الأرجنتين ، مشيرا إلى ان "ولي العهد السعودي سبق له وأن أبدى رغبته في اتصال هاتفي مع الرئيس أردوغان، عقد لقاء بينهما ".

وقال الوزير التركي "لا شك أنه لا يوجد سبب يمنع عقد هذا اللقاء، ورئيس بلادنا سيُطلع ولي العهد كما فعل من قبل في مباحثاته الهاتفية على أفكارنا والنتائج بما فيها المعلومات والوثائق التي توصلنا إليها خلال هذه المرحلة حول جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي".

كندا

من ناحية أخرى ، ستكون هذه هي المرة الأولى التي يواجد فيها الأمير بن سلمان في مكان واحد مع رئيس وزراء كندا جوستين ترودو ، بعد الأزمة التي نشبت بين أوتاوا والرياض على خلفية تغريدة اعتبرتها السعودية تدخلا في شؤونها الداخلية.

من هم الزعماء الذين سيلتقون بمحمد بن سلمان؟

ومن المقرر أن يلتقي ولي العهد السعودي كلا من:

  • رئيس الأرجنتين ماوريسيو ماكري
  • رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي
  • الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي سيكون أول رئيس أوروبي يعلن لقائه بن سلمان.

دول لم تفصح عن رغبتها بلقاء بن سلمان :

#

  • رئيسة وزراء ألمانيا أنجيلا ميركل

  • رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز

  • الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا

  • رئيس البرازيل ميشال تامر
  • رئيس كوريا الجنوبية مون إيه
  • رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون
  • إندونيسيا ، اليابان ، المكسيك ، جنوب أفريقيا .

صورة بن سلمان

ويقول جيمس إم دورسي ، وهو باحث في الشرق الأوسط في جامعة "نانيانج" التكنولوجية في سنغافورة لوكالة "بلومبرغ " "إن مجموعة العشرين هي الإختبار النهائي بالنسبة لولي العهد وسوف تسلط الضوء على الفجوة الموجودة بينه وبين الزعماء".

هذا وقرر بن سلمان النزول في مقر سفارة بلاده في العاصمة الأرجنتينية "بيونس آيريس"، بدلاً من الإقامة الفاخرة في فندق "فورسيزن"، الذي كان يفترض أن يقيم فيه، خلال فترة تواجده في الأرجنتين ، بعد أن تلقى إستشارات من فريقه الأمني ومن السلطات الأرجنتينية، عن احتمال حدوث إحتجاجات ومظاهرات ضخمة ضده وضد نظام رأسمالي يعتبروه المتظاهرون "وحشيًا واستغلاليًا".

واستعدت السفارة السعودية في العاصمة الأرجنتينية لمثل هذه التحذيرات، ففرضت إجراءات أمنية مشددة في المكان، وأغلقت الطرقات، ووضعت مجموعة من المتاريس لمنع الوصول إليها، ما يفسر حصرها على عدم حدوث أي مظاهرات قريبة من المكان .