عاجل

عاجل

ميشال أوباما تعترف: دعمت زوجي في انتخابات 2008 لأنني ظننت أنه سيخسر

 محادثة
تقرأ الآن:

ميشال أوباما تعترف: دعمت زوجي في انتخابات 2008 لأنني ظننت أنه سيخسر

ميشال أوباما تعترف: دعمت زوجي في انتخابات 2008 لأنني ظننت أنه سيخسر
@ Copyright :
REUTERS/Kamil Krzaczynski
حجم النص Aa Aa

قالت ميشال أوباما، زوجة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، خلال جولة تقوم بها لعرض كتابها الجديد "Becoming"، إنها قررت دعم زوجها في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2008 لأنها كانت تعتقد أنه سيخسر فيها.

وقالت السيدة الأميركية الأولى سابقاً "أحد الأسباب التي دفعتني إلى دعم حملة باراك الانتخابية كانت قناعتي العميقة بأنه لن يفوز بها بأي شكل من الأشكال".

وأضافت أوباما "كنت أؤمن بمشروعه كفرد، ووضعت ثقتي فيه، ولكني كنت أعتقد أن أميركا ليست جاهزة لتقبل رئيس أسمر البشرة، ويكون اسم رئيسها باراك حسين أوباما".

وتابعت أوباما "لم أكن أظن أن الجو السياسي العام في الولايات المتحدة يسمح بذلك".

REUTERS/Kamil Krzaczynski
كتاب أوباما الجديد لاقى نجاحاً واسعاً وبيع بكميات كبيرةREUTERS/Kamil Krzaczynski

أيضاً على يورونيوز:

وتأتي أوباما في "Becoming"، الذي تمّت صياغته على شكل مذكرات، على تفصيل لحظات الترشح وموافقتها، وتتحدث عن مشاعرها في تلك الفترة.

وتعترف أوباما أنها وافقت على ترشح زوجها إلى الانتخابات الرئاسية، ولكنها تشير إلى أنها كانت متأكدة من أنه "لن يصل إلى مبتغاه في نهاية المطاف".

ولكن لم يكن بإمكانها الإفصاح عن ذلك الأمر في وقتها.

"العبد والشمبانزي"

يجدر التذكير بأن باراك أوباما واجه موجة من الانتقادات العنصرية في البيت الأبيض وخارجه. وقد أطلق عليه أعداؤه لقب "الشمبانزي"، كما شتمه أحد المسؤولين في الشرطة الأميركية قائلاً إنه "عبد".

وكان البعض الآخر يركز على اسم والده حسين، ويزعمون أنه كبر في كينيا، وأن الدستور لا يتيح للذين ولدوا خارج الولايات المتحدة أن يصبحوا رؤساء.

وتقدّم سيدة أمريكا الأولى في كتابها الجديد لمحة عن كفاحها مع الرئيس السابق في البيت الأبيض، وتروي اللحظات التي عاشتها بعد مجزرة "ساندي هوك" في العام 2012، وهي المجزرة التي سقط ضحيتها 20 تلميذاً.

وتقول أوباما في ذلك اليوم كانت المرة الوحيدة التي يطلب فيها زوجها أن يراها في منتصف يوم العمل.