عاجل

عاجل

مصر تبرم صفقات سلاح جديدة مع عدة شركات فرنسية بمعرض إيديكس

 محادثة
مصر تبرم صفقات سلاح جديدة مع عدة شركات فرنسية بمعرض إيديكس
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أبرمت مصر عدة عقود مع شركات فرنسية خلال المعرض العسكري للأسلحة (إيدكس 2018 EDEX) والذي استمر ثلاثة أيام بالقاهرة، لتضفي مزيدا من القوة على التعاون العسكري الفرنسي المصري.

ووقعت شركة سيلينجر الفرنسية لتصنيع القوارب المطاطية عقودا مع البحرية المصرية لإضفاء طابع رسمي على الاتفاقات التي تشمل نقل تكنولوجيا التصنيع المشترك والبناء والتسويق والبيع لزوارق قتالية سريعة تنتجها الشركة.

كما وقعت أيضا الشركتان الفرنسيتان داسو ورافال صفقات مع مصر تضمن استمرار تدفق قطع الغيار لسلاح الجو المصري، ولم يُكشف النقاب عن قيمة أي من تلك الصفقات.

المدير التنفيذي لقطاع التصدير بشركة سيلينجر إيفان دي كواتريباربيه قال لتلفزيون رويترز إن العامين الماضيين شهدا زيادة في العقود العسكرية المصرية الفرنسية.

في عام 2017 تضاعفت مبيعات الأسلحة الفرنسية لمنطقة الشرق الأوسط على الرغم من ضغوط مشرعين وجماعات حقوقية للحد من تدفق الأسلحة لمنطقة تضطرب بصراعات. وفي أبريل نيسان 2017 استقبلت مصر الدفعة المتبقية من طائرات رافال من فرنسا في إطار عقد بقيمة 5.2 مليار يورو (حوالي 5.5 مليار دولار) تم توقيعه عام 2015.

رويترز / محمد عبد الغني
زائران أمام قسم الأسلحة المصرية في معرض إيدكس 2018رويترز / محمد عبد الغني

وقال وزير الدولة المصري للإنتاج الحربي اللواء محمد العصار "القوات المسلحة المصرية، وهي منتشرة في جميع أنحاء العالم، حققت أيضا تقدما كبيرا جدا في شكلها وفي حجمها وفي تسليحها. الإنتاج الحربي أيضا حقق تقدما جيدا جدا خلال السنوات الأربع الأخيرة. وكان من الواجب علينا علينا أن نعرض منتجاتنا للعالم كله، ويجب أن يكون لمصر معرضا مثل الدول المتقدمة الكبيرة".

وعلى الرغم من انتقادات جماعات حقوقية فيما يتعلق باستخدام مصر لأسلحة فرنسية في أغراض قمعية فإن فرنسا مستمرة في كونها واحدة من أبرز بائعي السلاح لمصر والشرق الأوسط.

ويفيد تقرير منظمة العفو الدولية 2018 بأن فرنسا تستخف بالقانون الدولي بمواصلتها إمداد مصر بمعدات عسكرية تستخدم في "حملات قمع قاتلة".

رويترز / محمد عبد الغني
امرأة تجرب سلاح مصري معروض في إيديكس 2018 القاهرةرويترز / محمد عبد الغني

أسلحة لمحاربة الإرهاب وتفريق الشغب

واستضاف معرض الصناعات الدفاعية والعسكرية الذي أُقيم بين 3 و 5 ديسمبر كانون الأول بالقاهرة، 350 شركة عرضت منتجات عسكرية وأمنية.

وضمت الدول المشاركة في المعرض الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا وسويسرا والهند والسعودية والإمارات التي روجت لمنتجاتها في المعرض أيضا.

وعُرضت سلسلة من العربات المدرعة تحت اسم "تمساح 1 و 2 و 3" من بين المنتجات العسكرية الأخيرة لمصر. ووفقا لمساعد وزير الدفاع المصري فقد تم استخدام تمساح 1 و 2 بالفعل من جانب قوات حفظ السلام في أفريقيا.

وتم الترويج للمدرعة "تمساح 3" على أن لها استخدامات متعددة. وقال مندوب بمعرض إيدكس لتلفزيون رويترز، طلب عدم ذكر اسمه، إنها قادرة على "تفريق الشغب" كما تستخدم في "محاربة الإرهاب". وصمم المركبة بالكامل وصنعها مهندسون مصريون شبان.

وترغب مصر في أن يتسنى لها تصدير منتجاتها من الأسلحة للدول الصديقة والحلفاء في أفريقيا والشرق الأوسط.

وقال اللواء محمد محمود مرسي نائب وزير الدفاع المصري "بالتأكيد نأمل تصدير المنتجات لدول شقيقة وصديقة سواء في أفريقيا أو في منطقة الشرق الأوسط، (الأسلحة) ليست منتجة من أجل الاستخدام داخل القوات المسلحة فحسب. ولكن الأولوية هي تغطية احتياجاتنا داخل القوات المسلحة".

ورغم ذلك لا تزال مصر تعتمد بشكل كبير على الواردات العسكرية الأجنبية. وفرنسا واحدة من أكبر مصدري المنتجات العسكرية والأمنية والخاصة بالمراقبة إلى مصر.

للمزيد على يورونيوز: