لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كيف جاءت ردّة فعل المتظاهرين والصحافة والأحزاب الفرنسية على خطاب ماكرون؟

 محادثة
كيف جاءت ردّة فعل المتظاهرين والصحافة والأحزاب الفرنسية على خطاب ماكرون؟
حقوق النشر
Ludovic Marin/Pool via REUTERS
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اتفقت الأحزاب السياسية الفرنسية ذات التوجه اليميني واليساري على أن الإجراءات التي أعلن عنها إيمانويل ماكرون، غير كافية، ولم تكن ردود الفعل على خطاب الأمس ناعمة أبداً.

"رئيس الأغنياء"، "منفصل عن الواقع"، "يعطي البقايا للفرنسيين"، "لا يغيّر في نهجه"، هكذا وصفه خصومه السياسيين يوم أمس فور انتهاء الخطاب.

حتى أن بعض عناوين الصحف جاءت أيضاً منتقدة لماكرون، فيما تساءلت أخرى عن "المنعطف" الذي سيعيشه "عهد" ماكرون الذي يمتد خمس سنوات.

فعلى سبيل المثال، عنوت "ليبيراسيون" "فهمتكم قليلاً" واضعة صورة ماكرون على غلافها الخارجي، في إحالة واضحة إلى خطاب الرئيس التونسي السابق، زين العابدين بن علي، الذي قال للشعب التونسي في أحد خطاباته بعد اندلاع الثورة التونسية "فهمتكم".

"لوموند" بدورها تساءلت عن المنعطف الذي سيعيشه "عهد" الرئيس إيمانويل ماكرون، فيما ركزت "لوفيغارو" في عنوانها الرئيسي على القدرة الشرائية للفرنسيين، متحدثة عن "العقد الاجتماعي الجديد" الذي أقره الرئيس الفرنسي.

وأفردت الصحافة مساحة واسعة لردود الفعل على خطاب الرئيس أبرزها أدناه.

"السترات الصفراء": هذه "مسخرة"

أعلن ماكرون يوم أمس "حالة الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية" وجاء فيها حزمة من الإجراءات، أبرزها زيادة الحد الأدنى للأجور 100 يورو شهرياً، وإلغاء الضريبة عن الساعات الإضافية في محاولة لرفع القدرة الشرائية لدى الفرنسيين.

كما أعلن الرئيس أيضاً إلغاء الزيادة الأخيرة على ضرائب التأمين الاجتماعي للمتقاعدين الذين يتقاضون راتباً صافياً لا يتعدّى 2000 يورو شهرياً.

غير أن تحرك "السترات الصفراء" (إضافة إلى غالبية الأحزاب السياسية)، رأى هذه الإجراءات غير كافية.

وفيما رأى بعض المشاركين في التحرك "خطوة إيجابية" في إعلان ماكرون، وصفه البعض الآخر بـ "المسخرة". وقامت صحيفة "لوموند" الفرنسية باستجواب بعض المشاركين في التحرك فور انتهاء الخطاب الذي دام 13 دقيقة.

ولام أحد المتظاهرين الرئيس الفرنسي لأنه تحدث عن "عدم قبوله العنف وعن السياسيين غير المسؤولين في البلاد" من دون أن يقوم بنقد ذاتي.

وقالت متظاهرة أخرى "يبدو أن ماكرون يحتاج إلى الوقت ليفهم الواقع... ويتخذ إجراءات حقيقية"، مضيفة "ستشهد الشانزيليزيه الفصل الخامس من المظاهرات يوم السبت المقبل".

اليمين المتطرف: "لا يريد تغيير النهج"

قالت مارين لوبين زعيمة حزب "التجمع الوطني" (الجبهة الوطنية سابقاً) عبر حسابها على تويتر إن ماكرون "يتراجع (الآن) ليتابع مشروعه لاحقاً.

وكتبت لوبين حرفياً "ماكرون يتراجع ليقفز بطريقة أفضل"، واصفة النموذج الاقتصادي الذي يتبعه بنموذج "العولمة المتوحشة" ونموذج "الهجرة الجماعية".

أيضاً داخل أسوار "التجمع الوطني"، قال نائب رئيس لوبين إن "الطبقة الوسطى والعاطلين عن العمل، ما يعني قسماً لا بأس به من الفرنسيين، هم أكبر المنسيين في خطاب ماكرون".

من جهته، وصف نيكولا دوبون-آنيان، ذو الميول "السيادية"، والذي تحالف مع لوبين في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية الفرنسية ضدّ ماكرون، إن الخطاب جاء "أقرب إلى عمل مسرحي" رئاسي.

الجمهوريون: لا يمكن خفض الضرائب من دون خفض الإنفاق الحكومي

قال برونو ريتايو، رئيس مجموعة الجمهوريين في مجلس الشيوخ، إن رئيس الجمهورية قام "باستنتاجات صحيحة" ولكنه انتقد الخطاب لأنه لم يأت على ذكر الإنفاق الحكومي.

أيضاً على يورونيوز:

وقال ريتايو خلال ظهور له على شاشة القناة الفرنسية الثانية، "بالنسبة إلى الجمهوريين، لا يمكن خفض الضرائب من دون خفض الإنفاق الحكومي".

اليسار: الرئيس يريد حماية الأكثر ثراء

قال جان-لوك ميلنشون رئيس حزب "فرنسا الأبية" ذات التوجه اليساري الراديكالي، إن الرئيس الفرنسي "مخطئ في الزمان" واستعاد وصفاً شاع مؤخراً في ماكرون ألا وهو "رئيس الأغنياء".

وقال ميلنشون إن الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس الفرنسي سيتم دفعها من قبل العاملين الفرنسيين... لا عبر أصحاب الثروات الكبرى.."، مؤكداً أن رفع الحد الأدنى للأجور سيتم عبر زيادة ضرائب الفرنسيين من الطبقة المتوسطة.

من جهته قال الأمين العام للحزب الاشتراكي، أوليفييه فور، "إن النهج الذي يسير فيه العهد لم يتغيّر"، مضيفاً أن إلغاء الضرائب عن ساعات العمل الإضافية سيعوّض من جيوب العاطلين عن العمل والمتقاعدين".

حزب الخضر: الخطاب لم يأت على ذكر "الانتقال الأيكولوجي"

قال يانيك جادو، من حزب الخضر الأوروبي عبر تغريدة نشرها على حسابه على تويتر "إن لم يضع الرئيس ماكرون منظوراً لعملية انتقال إيكولوجية واجتماعية عادلة" مضيفاً "أن الأغنياء لا يزالون محميين".

وأضاف جادو أن "التغيير جاء أكثر تغييراً في النبرة منه في المضمون".