لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

بعد قرار الانسحاب.. دعوة من أردوغان إلى ترامب لزيارة تركيا في العام 2019

 محادثة
بعد قرار الانسحاب.. دعوة من أردوغان إلى ترامب لزيارة تركيا في العام 2019
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض هوجان جيدلي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجه دعوة إلى نظيره الأمريكي دونالد ترامب لزيارة تركيا في العام 2019، قائلا في بيان أصدره "بالرغم أنه ليس هناك شيء محدد يجري التخطيط له، فإن الرئيس مستعد لاجتماع محتمل في المستقبل".

من جهتها، أعلنت الرئاسة التركية أن الرئيسين اتفقا خلال اتصال هاتفي يوم الأحد 23 ديسمبر على التنسيق لمنع حدوث فراغ مع انسحاب الولايات المتحدة من سوريا.

لقراءة لمزيد على يورونيوز:

تنفيذا لقرار ترامب ماتيس يوقع الأمر بسحب القوات الأمريكية من سوريا

شاهد: التعزيزات العسكرية التركية على جانبي الحدود مع سوريا

ترامب تحدث مع أردوغان عن انسحاب القوات الأميركية من سوريا

ولفت متحدث باسم أردوغان يوم الاثنين إلى أن مسؤولين عسكريين أمريكيين سيزورون تركيا هذا الأسبوع لمناقشة تفاصيل الانسحاب من سوريا مع نظرائهم.

وقال مسؤول أمريكي رفيع إن ترامب لم يناقش قرار الانسحاب مع أردوغان مسبقا.

ترحيب تركي بالانسحاب الأمريكي من سوريا

ورحب أردوغان بقرار ترامب المفاجئ الأسبوع الماضي بسحب قوات بلاده من سوريا والذي أثار انتقادات كثيرة في دوار صنع القرار في الولايات المتحدة كما قلب السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط لكنه في نفس الوقت يساهم في إزالة الاحتكاك بين البلدين بسبب موقف واشنطن من الحليف الكردي.

ومن بين القضايا الرئيسية بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي الصراع في سوريا في أعقاب إعلان ترامب انسحاب قوات بلاده منها، وتبعات اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقي، والذي كان يقيم في الولايات المتحدة، بالقنصلية السعودية في اسطنبول وطلب تركيا تسليم الداعية التركي والحليف السابق لأردوغان فتح الله غولن المقيم بأمريكا.

خاشقجي بين أنقرة وواشنطن

وسلك ترامب وأردوغان مسلكين مختلفين إزاء قضية مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر تشرين الأول، إذ قال ترامب إنه يريد أن تقف بلاده بجانب السعودية وحاكمها الفعلي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رغم أن وكالة المخابرات المركزية "سي.آي.إيه" رجحت أن يكون القتل بناء على أوامر الأمير.

وسعى أردوغان لإبقاء الانتباه الدولي مسلطا على مقتل خاشقجي ووضع الأمير في دائرة الضوء، وقالت السعودية إن الأمير لم تكن لديه معرفة مسبقة بعملية الاغتيال.

فتح الله غولن والملف الكردي

وقال ترامب الشهر الماضي إنه لا يبحث مسألة تسليم غولن، الذي تلقي تركيا باللوم عليه في محاولة الانقلاب التي شهدتها عام 2016، في إطار مساعي تخفيف الضغط التركي على السعودية في قضية خاشقجي.

ونقل وزير خارجية تركيا الأسبوع الماضي عن ترامب قوله خلال اجتماع مع أردوغان في بوينس أيرس منذ أسابيع إنه يعمل على تسليم كولن، ليعلن البيت الأبيض في وقت لاحق أن ترامب لم يعلق على تسليم كولن إلى تركيا خلال الاجتماع الذي عقد في الأرجنتين.

وتدعم واشنطن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في حين تعتبرها تركيا امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه منظمة إرهابية.