عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأختان عادلوفيتش تكسرا التقاليد بأزياء لا يحد تنوعها من تميزها

محادثة
euronews_icons_loading
الأختان عادلوفيتش تكسرا التقاليد بأزياء لا يحد تنوعها من تميزها
حجم النص Aa Aa

تحاول الأختان إمينا ونيرمينا هودزيتش عادلوفتش كسر بعض القواعد والأعراف الاجتماعية والثقافية في المجتمع من خلال تصميمهما لأزياء متنوعة لا تقتصر على ذوق أو أسلوب بعينه، فالاختان تؤمنان بإعطاء زبائنهم كامل الحرية باختيار نمط الأزياء الذي يناسبهم، بالرغم من أنهما مسلمتان ولهما نمطهما وذوقهما الخاص.

الثنائي عادلوفيتش ابتكرتا العلامة التجارية الخاصة بهما منذ سبع سنوات لتجدا لهما مكان متميز في عالم الأزياء والموضة من خلال الاستديو الذي تملكانه "استوديو قفطان"، واحد من العلامات الأكثر نجاحا في عالم الموضة في البلقان.

تقول إمينا وهي خريجة مدرسة فن وتصميم، على أن الموضة ألا تميّز ضد أي شخص. وتشير إلى عدم وجود الكثير من مصممات الأزياء المسلمات اللواتي يصممن الملابس لنساء من مجموعة متنوعة من الخلفيات الدينية وغير الدينية.

تقول إمينا أيضا "هناك نساء ترتدين الحجاب والنساء اللواتي لا يرتدينه. النساء اللواتي اخترن التطرف بالملابس والنساء اللواتي يرتدين التنورات القصيرة والنساء اللواتي يرتدين الفساتين الطويلة أو النساء اللواتي يرتدين أثوابا بقبات صدر مفتوحة. نحن نحترم تماماً جميع الخيارات وكل الاختلافات بين النساء." وتضيف أيضا "عملي هو تصميم الملابس التي تتوافق بأفضل طريقة مع وصف زبائني "

و تستعمل الاختان تقنيات يدوية لرسم وتصميم الأزياء وصناعتها. وللاستوديو زبائن من مشاهير السينما غالبا ما يكون خيارهم هو الأزياء المصممة ومصنعة بشكل يدوي.

للمزيد على يورونيوز: