عاجل

عاجل

الرئيس الفرنسي يعقد أول اجتماع لحكومته في العام الجديد

 محادثة
الرئيس الفرنسي يعقد أول اجتماع لحكومته في العام الجديد
حجم النص Aa Aa

وصل وزراء الحكومة الفرنسية إلى قصر الإليزيه اليوم الجمعة لحضور أول اجتماع للحكومة هذا العام، بعد موجة من الاحتجاجات في الشوارع خلال الشهرين الماضيين والتي هزت رئاسة الرئيس إيمانويل ماكرون.

واضطرت احتجاجات "السترات الصفراء" ماكرون إلى تقديم تنازلات سياسية شملت إلغاء زيادة مزمعة على ضريبة الوقود لمحاولة نزع فتيل الغضب من أزمة محسوسة في ميزانيات الأسرة.

وأظهر استطلاع للرأي أمس الخميس (3 يناير كانون الثاني) أن ثلاثة أرباع الشعب الفرنسي ليسوا سعداء بالطريقة التي يدير بها الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته البلاد، وأن أغلبية تريد أن ترى مزيدا من الإجراءات لتحسين دخول الأسر.

للمزيد في "يورونيوز":

وفي مواجهة التحدي الأصعب في فترة رئاسته التي بدأت قبل 20 شهرا، تعهد ماكرون منذ ذلك الحين بالمضي قدما في تعهدات الإصلاح الأخرى، مثل التعامل مع إعانات البطالة أو إصلاح الخدمة المدنية، حتى مع استمرار حركة الاحتجاج.