عاجل

عاجل

ماكرون في مواجهة موجة احتجاجات جديدة تقودها حركة "السترات الصفراء"

 محادثة
ماكرون في مواجهة موجة احتجاجات جديدة تقودها حركة "السترات الصفراء"
حجم النص Aa Aa

في سبت الإحتجاج الثاني الذي تقوده حركة "السترات الصفراء" يحتشد السبت عشرات الآلاف من العمال والمتقاعدين والبطالين في العاصمة الفرنسية باريس للاحتجاج على ارتفاع تكاليف الوقود والسياسات الاقتصادية للرئيس إيمانويل ماكرون.

وتخشى قوات الأمن أن يتسلل متطرفون من أقصى اليسار واليمين المتطرف إلى المظاهرات، مما يزيد تحديات السيطرة على الجماهير. وقال دينيس جاكوب الأمين العام لاتحاد الشرطة البديلة إن من المتوقع أن يحتج نحو 30 ألف شخص في باريس وحدها.

ومنعت مديرية الشرطة في باريس من التجمع في الساحات القريبة من المؤسسات العمومية على غرار قصر الإليزيه وقصر الحكومة ووزارة الداخلية ومجلس الشعب. كما دعت المحتجين إلى التوجه مباشرة إلى ساحة برج إيفل. وأظهر المتظاهرون رفضهم الشديد لهذه الإجراءات حيث من المنتظر أن يتوجه البعض من المتظاهرين نحة ساحة الكونكورد المحاذية لقصر الرئاسة.

وقالت بلدية باريس إن نحو ثلاثة آلاف شرطي تم إعدادهم للعمل في المدينة يوم السبت وسيكون على قوات الأمن التعامل مع مظاهرة ضد العنف الجنسي ومباراة لكرة القدم ومباراة للرجبي في العاصمة في نفس اليوم.

ولأكثر من أسبوع، أغلق متظاهرون يرتدون السترات الصفراء، التي يتعين على جميع سائقي السيارات في فرنسا حملها في سياراتهم، الطرق السريعة في جميع أنحاء البلاد بحواجز محترقة وقوافل من الشاحنات بطيئة الحركة مما عرقل الوصول إلى مستودعات الوقود ومراكز التسوق وبعض المصانع.

ويعارض المحتجون الضرائب التي فرضها ماكرون العام الماضي على الديزل والبنزين لتشجيع الناس على الانتقال إلى وسائل نقل أكثر ملاءمة للبيئة. وعلاوة على الضريبة، عرضت الحكومة حوافز لشراء سيارات كهربائية أو صديقة للبيئة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وفي يوم السبت الماضي، عندما شارك نحو 300 ألف شخص في أول مظاهرات السترات الصفراء في عموم البلاد، تراجعت الإيرادات اليومية لتجار التجزئة بنسبة 35 في المئة، بحسب جماعات للمستهلكين.

تمثل الاضطرابات معضلة لماكرون الذي يصور نفسه بطلا في مواجهة تغير المناخ لكنه تعرض للسخرية لعدم تواصله مع الناس العاديين في وقت يقاوم فيه تراجع شعبيته.

وسمحت السلطات في باريس بالتجمع قرب برج إيفل يوم السبت لكنها رفضت طلبات للاحتجاج في ساحة الكونكورد القريبة من الجمعية الوطنية وقصر الإليزيه الرئاسي. وسيتم إغلاق البرج نفسه أمام الجمهور.

وعلى الرغم من دعوات الحكومة إلى التهدئة، امتدت احتجاجات السترات الصفراء إلى الأراضي الفرنسية في الخارج، بما في ذلك جزيرة لا ريونيون في المحيط الهندي، حيث أضرمت النار في السيارات. وقالت وزارة الداخلية الخميس إن الاضطرابات خلفت قتيلين و606 مصابين.