عاجل

عاجل

فيديو: جحافل الفئران تغزو نيويورك والسبب.. تغير المناخ

 محادثة
فيديو: جحافل الفئران تغزو نيويورك والسبب.. تغير المناخ
حجم النص Aa Aa

معاناة طويلة بدأت منذ قرون عند سكان نيويورك من فئران المدينة، أما الخبراء، فقد أكدوا أن الأوان قد حان لإعلان الحرب عليها، مع ارتفاع أعدادها، وهو ما أرجعوه إلى تغير المناخ.

بوبي كوريغان، مختص بالقوارض، لإنهاء بحثه لنيل شهادة الدكتوراه، اضطر للعيش لمدة أسبوع في حظيرة مليئة بالفئران لدراسة سلوكهم، وهو الآن يحاول اكتشاف أحد أشهر أزقة نيويورك بفضل الفئران التي تسكنه.

ويقول:"نيويورك من أكثر المدن التي تحتوي على الفئران والجرذان في الولايات المتحدة، هذا إن لم تكن على رأس القائمة".

والجرذان في هذه المدينة متميزة من جيناتها، والمشكلة تتفاقم، حيث تزداد الشكاوى منها ومن غيرها من القوارض، ليس في نيويورك فقط بل وفي واشنطن وبوسطن وفيلادلفيا.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

مايكل دوتش، وهو مختص في علم الحشرات يقول:"مررنا في فترة كنا نقول إنه موسم القوارض، كانت تختفي تقريبا في الشتاء، أما الآن فهي موجودة طوال العام".

في أشهر الشتاء تتوقف هذه القوارض عن التكاثر تقريبا، لكن وبحسب كوريغان فإن درجات حرارة الصيف المرتفعة تجعل تكاثرها بازدياد، حتى أنها تزداد بمئات الآلاف سنويا، وما يساعدها هو وجود كم كبير من القمامة في الشوارع.

والمشكلة أسوأ، فهذه الفئران تنشر أمراضا مثل إيكولاي والسالمونيلا، وغيرها، فقد توفيت امرأة في نيويورك العام الماضي بداء "اللولبية النحيفة" وهي بكتيريا تنتقل عن طريق بول الفئران.

وبحسب دوتش فإن للفئران القدرة على نقل هذه الأمراض بشكل مباشر أو غير مباشر، من خلال البراغيث والعث والقمل التي تحملها، لذا فقد آن الأوان لإعلان الحرب رسميا على هذه القوارض، ويقول:"ستكون معركة صعبة".

ويضيف كوريغان:"سنواجه حيوانا قاسيا، ذكيا جدا، تم تصنيفه من بين أذكى الحيوانات، لذا فهذه الحرب ستستغرق وقتا".

ويقول الخبراء بأن الحل يكمن في إدارة جمع النفايات، وبرامج إبادة الفئران باستخدام طرق غير سامة لمنع تعرض الحيوانات البرية الأخرى للأذى.