الشابة السعودية رهف القنون ترفض مقابلة والدها في بانكوك

الشابة السعودية رهف القنون ترفض مقابلة والدها في بانكوك
بقلم:  Hassan Refaei
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قال سوراتشات هاكبارن رئيس مصلحة الهجرة التايلاندية: إن والد وأخ الشابة رهف وصلا إلى بانكوك لكن الفتاة رفضت استقبالهما، مضيفاً: "والد رهف اجتمع مع ممثل عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لبحث المسألة.. من الطبيعي أن شعر الآباء بالقلق على أبنائهم إذ أن هذه مسألة عائلية".

اعلان

أكدت الشرطة التايلاندية أن الشابة السعودية رهف محمد القنون التي وصلت إلى بانكوك يوم السبت الماضي سعيا للحصول على اللجوء، قد رفضت مقابلة والدها في تايلاند.

وقال رئيس مصلحة الهجرة التايلاندية سوراتشات هاكبارن: إن والد وأخ الشابة رهف (18 عاماً) وصلا إلى بانكوك يوم أمس الثلاثاء لكن الفتاة رفضت استقبالهما.

وأضاف هاكبارن للصحفيين "والد رهف اجتمع مع ممثل عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لبحث المسألة.. من الطبيعي أن شعر الآباء بالقلق على أبنائهم إذ أن هذه مسألة عائلية".

وكانت تايلاند قد رفضت في البداية دخول رهف لدى وصولها، وسرعان ما بدأت الشابة السعودية في نشر رسائل على "تويتر" من منطقة الترانزيت في مطار سوارنابوم في العاصمة بانكوك قائلة إنها فرت من الكويت وستكون حياتها في خطر إن هي أعيدت للسعودية، وفي غضون ساعات كانت حملة قد بدأت على تويتر وسرعان ما انتشرت عبر العالم.

وخلال 36 ساعة كانت الحكومة التايلاندية قد عدلت عن قرارها وضع الفتاة في طائرة تعيدها إلى أسرتها، وسمحت لها تايلاند بالدخول وبدأت يوم الثلاثاء عملية السعي للجوء إلى دولة ثالثة من خلال مفوضية شؤون اللاجئين، وقالت أستراليا إنها ستدرس استقبالها إذا اعتبرتها المفوضية السامية لاجئة.

وكانت السفارة السعودية في تايلاند نفت على تويتر تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند.

للمزيد اقرأ في "يورونيوز":

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جدل بسبب فيديو جديد لرهف القنون وأمير سعودي يعلق

شاهد: احتجاج في سيدني دعما لهروب الفتاة السعودية رهف من أهلها

لاجئة صغيرة تخضع للعلاج تواجه خطر الترحيل...والاستراليون ينتفضون