لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مسلمون يتطوعون للحفاظ على نظافة الحدائق نتيجة الإغلاق الحكومي في الولايات المتحدة

 محادثة
مسلمون يتطوعون للحفاظ على نظافة الحدائق نتيجة الإغلاق الحكومي في الولايات المتحدة
حقوق النشر
Ahmadiyya Muslim Youth Association Tahir Region @Tahir_Region
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يقوم متطوعون مسلمون في جمعية الأحمدية الإسلامية للشباب بالمساهمة في الحفاظ على نظافة الحدائق والمواقع العمومية في الولايات المتحدة التي تعاني من شغور عمالها بسبب الإغلاق الحكومي. ويشكل متطوعو الجمعية جزءً ضمن أكبر المجهودات على مستوى البلاد للمساعدة في الحفاظ على بعض المتنزهات الوطنية.

فبعد أكثر من أسبوعين من الإغلاق الحكومي الجزئي، تحدت مجموعة من المتطوعين في فيلادلفيا الأمطار لجمع القمامة التي تراكمت في إندبندنس مول وفي حديقة الاستقلال الوطنية التاريخية والتي تعد موطنًا لمواقع تاريخية مثل جرس الحرية وقاعة الاستقلال.

فمنذ بدء الإغلاق، لم يتمكن العمال الفيدراليون من العمل والحفاظ على المناظر الطبيعية المعتادة للمنتزه، وامتلأت الأرصفة بالقمامة وبقايا الطعام.

وكان أكثر من 12 شابا من جمعية الأحمدية الإسلامية للشباب قد خرجوا السبت الماضي وهم يرتدون سترات وقفازات بألوان زاهية للمشاركة في الحفاظ على المنطقة نظيفة من أغلفة العلكة وأعقاب وعلب السجائر وأكثر من ذلك. وقال سلام بهاتي، الناطق باسم جمعية الأحمدية الإسلامية للشباب "اكتشفنا المتنزهات التي تفيض بالقمامة يوم الأربعاء وطلب رئيس جمعيتنا من الرؤساء الإقليميين أن يروا ما هي المنتزهات الموجودة في منطقتهم وكيفية المساعدة في تنظيفها."

خمس فرق محلية تضم أكثر من 70 متطوعا، تجندوا في حملة التنظيف هذه للمساعدة في الحفاظ على جمال المتنزهات الوطنية والآثار في جميع أنحاء البلاد. ووفقا للجمعية التي تعلم مبادئ الخدمة والتسامح وواجهت في الماضي حملات الاضطهاد، شملت حملات التنظيف متنزه إيفرجليدز الوطني في فلوريد ومنتزه جوشوا تري الوطني في كاليفورنيا والمول الوطني في واشنطن العاصمة ومحمية وادي كوياهوغا الوطنية في أوهايو.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وأشار بهاتي إلى أن الشباب المتطوع في الجمعية لم يترددوا في المشاركة في هذه الحملة عندما اقترحت عليهم مهمة المساعدة في مشكلة القمامة المتصاعدة التي تواجهها المنتزهات الوطنية منذ أسابيع. وأضاف قائلا "في الواقع، كانت المجموعة نشطة دائماً في المجتمعات خلال أوقات الحاجة مثلا خلال حملات زراعة الأشجار والمشاركة في الإغاثة في حالات الكوارث".

المجموعة المكونة من حوالي 5000 عضو تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 40 في جميع أنحاء البلاد هي الآن جزء من مجموعة من الوكالات الخاصة وبعض المواطنين الذين يقدمون كل أنواع المساعدة أثناء إغلاق الحكومة الجزئي في البلاد.

ومنذ إغلاق الحكومة الأمريكية، لقي ثلاثة أشخاص حتفهم في المتنزهات الوطنية في جميع أنحاء البلاد بعد إقصاء معظم حراس المنتزهات الوطنية مما أدى إلى مناطق غير خاضعة للإشراف في أغلب الأحيان والتي قد تكون أكثر خطورة. وخلال الإغلاق الحكومي السابق، قررت السلطات المحلية غلق الحدائق الوطنية أمام الجمهور، ولكن إدارة ترامب اختارت أن تبقي العديد من المنتزهات مفتوحة خلال الإغلاق الحالي.