Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: بعد عاصفة "نورما" لبنان على موعد مع "ميريام" ومعاناة اللاجئين تستمر

شاهد: بعد عاصفة "نورما" لبنان على موعد مع "ميريام" ومعاناة اللاجئين تستمر
Copyright 
بقلم:  رشيد سعيد قرني
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

العاصفة هدأت بداية من الأربعاء ولكن الطريق الى مخيم البقاع الذي كان الأكثر تضررا لا يزال معزولا. ورغم الجليد والثلوج، خرج الأطفال للبحث عن خيوط أشعة الشمس بعد أيام من العزلة.

اعلان

اجتاحت عاصفة نورما لبنان الأحد الماضي والحقت أضرارا بالغة ببعض مخيمات اللاجئين السوريين في المناطق الجبلية في وادي البقاع الأكثر تضررا. وأدت العاصفة إلى غرق الخيام إما بالثلوج أومياه الأمطار والسيول لتخلف وراءها ظروفا صعبة. المخيمات افتقدت للتدفئة والطعام وسط درجات حرارة سلبية في بعض المناطق بلغت عشر درجات مئوية دون الصفر.

العاصفة انحسرت منذ الأربعاء ولكن الطريق الى مخيم البقاع الذي كان الأكثر تضررا لا يزال معزولا. وعلى الرغم من الجليد والثلوج، خرج الأطفال للبحث عن خيوط أشعة الشمس بعد أيام من العزلة.

يقول إبراهيم، أحد سكان المنطقة "إذا تضرر المنزل وأتلفت الأفرشة كلها. لا يمكننا النوم. نحن في هذا الوضع منذ ما يقرب خمسة أيام لم نتناول الطعام والشراب ولم ننم".

اقرأ أيضا على يورونيوز:

المخيم يضم 100 عائلة، جميعها تضررت بشدة. لجنة متابعة المخيم، الهئية الوحيدة التي تفقدته وأنقذت بعض قاطنيه، وأجلت البعض الآخر. العديد من اللاجئين كانوا يخشون إعادتهم إلى سوريا.

وقال ناصر الميس من لجنة المراقبة "الوضع مأساوي. الناس هنا يفتقدون للوقود والحطب وليست لديهم تدفئة. كل المخيم مغمور بالمياه. انهم بحاجة الى امدادات ويحتاجون الى الوقود والخبز."

بعد مرور عاصفة نورما، لبنان على موعده مع عاصفة جديدة أطلق عليها اسم "ميريام" بداية من الأحد قد تكون أصعب وأقوى، فيما يبقي اللاجئون يعانون من ظروف طقس صارمة ويكافحون من أجل البقاء.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لبنان: اللاجئون السوريون بمخيم عرسال في عين العاصفة نورما

الجيش اللبناني يعترض مركب يقل 110 مهاجرين سوريين

شاهد: لبنان وإسرائيل يعززان قواتهما على الحدود المشتركة خشية من تصعيد محتمل