لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

احتجاجات واسعة تجبر متحف حيفا على إزالة تمثال "ماك يسوع"

 محادثة
احتجاجات واسعة تجبر متحف حيفا على إزالة تمثال "ماك يسوع"
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يعتزم متحف إسرائيلي إزالة تمثال يصور المهرج رونالد مكدونالد رمز سلسلة مطاعم مكدونالد للوجبات السريعة وكأنه المسيح المصلوب، وجاء ذلك في أعقاب احتجاجات واسعة وحدت الأقلية المسيحية في البلاد ومتضامنين مع القضية الفلسطينية.

وكان التمثال وهو بالحجم الطبيعي العمل الرئيسي في معرض يقول منظموه إنه يتحدث عن النزعة الاستهلاكية والدين. فيما تظهر أعمال فنية أخرى السيد المسيح والسيدة العذراء مريم مثل الدميتين كين وباربي.

وتحولت الاحتجاجات إلى العنف يوم الجمعة. وقالت الشرطة إنها اعتقلت رجلاً للاشتباه في أنه قام بأنشطة عدوانية، وإنها تبحث عن رجلين آخرين ألقيا قنابل حارقة على متحف حيفا للفنون. وأضافت أن ثلاثة من أفرادها أصيبوا عندما حاول عشرات المحتجين اقتحام المتحف. وجرى تحطيم واجهات زجاجية في مدخل المتحف. وتواصلت الاحتجاجات يوم السبت.

فيما نقلت مصادر أخرى قيام الشرطة بالاعتداء بالضرب وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، لتفريقهم بالقوة، واعتقلت عدداً منهم.

نيكولا عبده وهو أحد سكان حيفا ممن شاركوا في الاحتجاجات قال: "اعترض على هذا التمثال المشين. أنا كمسيحي أشعر بإهانة شديدة من هذا التصوير لرموزنا".

للمزيد على يورونيوز:

رئيسة بلدية حيفا إينات كاليش روتيم قالت إن التمثال سيزال من المعرض بعد تشاور مع قيادات الكنيسة.

وأضافت على تويتر "التمثال سيزال ويعاد (إلى الجهة التي قدمته) في أسرع وقت ممكن. نأسف للإزعاج الذي تعرض له المجتمع المسيحي ... والإصابات الجسدية والعنف اللذين صاحبا ذلك".

ولم تقل متى سيزال التمثال لكن كان من المقرر أن يعاد بنهاية الشهر إلى المتحف الفنلندي الذي أعاره العام الماضي.

ووجد المسيحيون العرب، الذي يشكلون اثنين في المئة من سكان إسرائيل، ممثلاً للتعبير عن غضبهم في وزيرة الثقافة ميري ريجيف، التي حولتها انتقاداتها لأي عمل يؤيد قضية للفلسطينيين إلى بطلة في عيون اليمين الإسرائيلي.

وهددت ريجيف بخفض التمويل الحكومي للمتحف، معللة ذلك بإثارة الحساسيات الدينية. لكن وزارة العدل رفضت مثل هذا التحرك قائلة إن الوزيرة لا تملك مثل هذه السلطة.

وطالب نحات التمثال الفنلندي ياني لينونين بإزالة المعرض، لأنه يقاطع إسرائيل تضامناً مع الفلسطينيين.