لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بوتين في بلغراد .. ماذا تريد روسيا من صربيا وأي انعكاسات على العلاقة مع أوروبا ؟

 محادثة
بوتين في بلغراد .. ماذا تريد روسيا من صربيا وأي انعكاسات على العلاقة مع أوروبا ؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس زيارة رسمية إلى صربيا لتعزيز العلاقات بين موسكو وبلغراد الحليف الأقرب للروس في منطقة البلقان.

وأفادت مصادر مطلعة أن إجراءات أمنية مشددة اتخذت لزيارة بويتن الذي من المقرر أن يكون باستقباله وفدٌ رسمي يتقدمه الرئيس ألكسندر فوسيتش، وآخر شعبي يضم مئات الآلاف من الصربيين الذي احتشدوا في وسط العاصمة بالقرب من كنيسة القديس سافا أهم المواقع الأرذوكسية في العالم.

وقال بوتين، في مقابلة مع صحيفة "فيتشرنيي نوفوستي" الصربية، قبيل الزيارة: "على عكس الشركاء الغربيين، لا نحاول وضع بلغراد أمام خيار مصطنع: إما أنكم مع روسيا أو مع الاتحاد الاوروبي".

للمزيد في "يورونيوز":

وعلى الرغم من أن بلغراد تطمح للإنضمام إلى الاتحاد الأوروبي، إلا أنها ترفض المشاركة في العقوبات الدولية المفروضة على روسيا إثر ضمها لشبه جزيرة القرم، كما أن الطرفين لا يخفيان خصوصية العلاقة (السلافية الأرثوذوكسية) التي تجمعهما، تلك العلاقة الذي تجلّت في الكثير من المواقف، من بينها دعم موسكو لبلغراد حول قضية كوسوفو التي لم يوافق الصرب على استقلالها.

وفي الوقت الذي يتحفّظُ فيه الاتحادُ الأوروبي على خصوصية العلاقة التي تجمع صربيا وروسيا، فإن الأخيرة ليس لديها أي مانع من انضمام بلغراد إلى التكتّل الأوروبي، لكن الأمر مختلفٌ تماماً حين يكون الحديث عن انضمام صربيا لحلف شمال الأطلسي، فهذا ترفضه روسيا قلباً وقالباً، خاصة بعد انضمام مونتينيغرو لحلف شمال الأطلسي في 2017، واعتزام مقدونيا الانضمام للناتو، فحين ذاك ستصبح كل الدول المحيطة بصربيا، باستثناء البوسنة، في دائرة نفوذ الحلف الأطلسي.

وتأتي زيارة بوتين لبلغراد، وفق مراقبين، لدعم الرئيس ألكسندر فوسيتش في مواجهة الاحتجاجات الصربية الشعبية ضده وضد سياساته والمطالبة بحرية الإعلام وإنهاء الهجمات ضد الصحفيين والساسة المعارضين وعدم إبرام اتفاق سري مع كوسوفو.

والجدير بالذكر أن مسيرة حاشدة شهدها بلغراد السبت الماضي للاحتجاج ضد الرئيس فوسيتش وحزبه التقدمي الصربي الحاكم، وهتف المحتجون، الذين حشدهم التحالف من أجل صربيا وهو تجمع معارض يضم 30 من الأحزاب والمنظمات، قائلين "فوسيتش لص" في سادس احتجاج من نوعه على مدى ستة أسابيع.

كما يتهم المحتجون في بلغراد رئيسهم بالإعداد لتسوية مع كوسوفو عبر مفاوضات، وهو شرط مسبق رئيسي حتى تنضم صربيا إلى الاتحاد الأوروبي، وقال فوسيتش في كانون الأول/ديسمبر إنه لن يرضخ لطلبات المعارضة "حتى إذا نزل خمسة ملايين شخص إلى الشارع".