لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو: جنازة مهيبة للطالبة الفلسطينية آية مصاروة التي قتلت في أستراليا

 محادثة
فيديو: جنازة مهيبة للطالبة الفلسطينية آية مصاروة التي قتلت في أستراليا
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وصل جثمان الطالبة الفلسطينية آية مصاروة الأربعاء إلى مدينة باقة الغربية، وسط تحضيرات عائلتها لمراسم الدفن.

وتجمع مشيعون من أقارب وأهل الضحية بالقرب من أسوار مدرسة آية ثانوية الطالبة في باقة الغربية القريبة من مدينة حيفا شمال إسرائيل.

وتوافد جيران ومعارف الضحية على منزل عائلة مصاروة لتقديم العزاء، كما حمل عدد منهم لافتات كتب عليها "توقفوا عن قطف زهورنا" و"آن الأوان لنقول: كفى قتلا للنساء". وقال أفراد من العائلة أن هذا تعبير عن رفضهم للعنف ضد المرأة، كما أغلقت المكاتب البلدية مكاتبها لهذا اليوم حدادا.

مصاروة (21 عاما) قتلت عندما كانت عائدة الى منزلها ليلا بمدينة ملبورن الأسترالية التي قدمت إليها كطالبة مبتعثة لمدة ستة أشهر من جامعة شانغهاي ضمن برنامج التبادل الطلابي بجامعة ملبورن.

ووجد مارة جثتها في 16 يناير بالقرب من حرم جامعة بوندورا بملبورن التي تعتبر ثاني أكبر مدن أستراليا.

وأثار مقتل الطلبة الفلسطينية غضبا في أستراليا الذين نظموا مسيرات حاشدة خلال نهاية الاسبوع مطالبين بتوفير حماية أكبر للمرأة.

وتعد هذه الحادثة الثانية التي تقتل فيها شابة عائدة الى منزلها ليلا في غضون سبعة أشهر بمدينة ملبورن المعروفة بحركتها الليلية الدؤوبة وتوافد طلاب الجامعات الأجانب عليها.

للمزيد على يورونيوز:

محكمة إسرائيلية تحجز مؤقتا أرضا في القدس باسم ياسر عرفات

شاهد: خسوف القمر من وراء قبة الصخرة في القدس

إسرائيل تهدد الأسد.. وتوقعات بحرب في ثلاث جبهات في 2019

عم الضحية عبد الكتان قال أنها اختارت أستراليا لإنها لم تسمع أبدا بوقوع مشكلات فيها، "كان عليها أن تختار بين نيويورك و أستراليا، واتصلت بي لتسألني عن رأي في ذلك".

وأضاف" كلينا اعتقدنا أن أستراليا أكثر هدوءا، وسكانها مهذبون، لكن اعتقادنا تحول الى الأسوء في النهاية".

ووضعت السلطات الاسترالية القاتل بالحجز يوم الاثنين في انتظار محاكمته التي أجلت الى شهر حزيران حسب قاضي محكمة ملبورن.