عاجل

عاجل

شاهد: روبوتات لخدمة الزوار بفندق تابع لشركة "علي بابا" الصينية

 محادثة
شاهد: روبوتات لخدمة الزوار بفندق تابع لشركة "علي بابا" الصينية
حجم النص Aa Aa

روبوتات سوداء، تنتقل بسلاسة في أروقة فندق "فلاي زو"، التابع لشركة "علي بابا" لتقدم خدماتها للزبائن، كتقديم الطعام وتوفير المناشف وغيرها من المتطلبات.

الروبوتات والتي يبلغ ارتفاعها مترا، هي جزء من الفندق المزود بأحدث التقنيات، وهو ما يساعد على توفير نفقات بدفع رواتب العمال، وتوفير خدمات أسرع للزبائن دون الحاجة للتواصل مع الموظفين.

الفندق الذي فتح أبوابه للعموم الشهر الماضي، ويحتوي على حوالي 290 غرفة، مزود بخدمات تقنية حديثة، يسعى علي بابا للترويج لها في هذا الفندق، ليتمكن من بيعها لفنادق أخرى في المستقبل، حيث يعتبرها فرصة لإظهار كفاءة الذكاء الاصطناعي في هذا المجال.

ويقع الفندق في مدينة هانغزو التي تقع على مسافة 170 كم جنوب غرب شنغهاي، ويبعد بضع خطوات عن المقر الرئيسي لشركة علي بابا، وتبلغ تكلفة الغرفة حوالي 205 دولار لليلة الواحدة.

وبالرغم من استخدام التكنولوجيا والروبوتات في هذا الفندق، إلا أن هنالك بعض العاملين من البشر، كعمال النظافة والطهاة وموظفي الاستقبال، للتعامل مع الزبائن الذين لا يرغبون في أن يعرضوا وجوههم لمسحها عبر الشاشات.

ويمكن القول بأن هذا الفندق سيكون المؤشر لقياس مستويات راحة الزبائن، بالتعامل مع عناصر غير بشرية في أماكن تجارية.

اقرأ أيضا:

قريبا إبتكار جديد يهم السيدات.. لصقة تمنع الحمل لمدة طويلة وبدولار واحد فقط

آخر إصدارات نايكي: حذاء ذكي يُشحن كالهاتف.. إبداع جديد أم تهديد للخصوصية؟

للنساء فقط.. طولك ووزنك قد يطيل عمرك إلى التسعين

أندي وانغ، المدير التنفيذي لإدارة فنادق المستقبل في شركة علي بابا قال:"هدفنا قياس فاعلية هذه الخدمة، لأن الروبوتات ليست مزاجية كالبشر".

التجول في الفندق يعطيك شعورا بأنك داخل احدى المركبات الفضائية التي نشاهدها في أفلام هوليوود، يتم تسجيل وصول الزبائن من خلال شاشة تجري عملية مسح لوجوههم وجوازات سفرهم أو بطاقاتهم الشخصية.

أما الوصول إلى الغرف فيتم من خلال شاشة موجودة في المصاعد حيث تتعرف على وجه الزبون وتنقله للطابق الذي تقع غرفته فيه، ويمكنهم دخول الغرفة أيضا من خلال عملية مسح الوجوه.

تراسي، وهي احدى المقيمات في الفندق قالت:"عملية آمنة وسريعة، لم اعتد عليها بعد، لكن مبدئيا يمكنني أن أصل إلى غرفتي في دقيقة واحدة".

وفي الغرف فيمكن اصدار الأوامر الصوتية لتتفاعل الوسائل التقنية الموجودة فيها لتلبية الطلب، كزيادة درجة الحرارة، اغلاق الستائر أو حتى التحكم بدرجة الضوء وطلب خدمة الغرف.

وفي مطعم الفندق، تقدم الروبوتات الوجبات التي طلبها الزبائن من خلال تطبيق الفندق، أما عملية الدفع فتتم من خلال كاميرات تتعرف على الوجه وتنقل معلومات الوجبة إلى سجل الغرفة، ليتم دفعها لاحقا.

وعند المغادرة النهائية للفندق فكل ما على الزبون فعله هو استخدام التطبيق حيث يتم خصم التكاليف من محفظة علي بابا على الانترنت، وعند الانتهاء يتم التخلص من بيانات الزبون مباشرة عن نظام الفندق.