عاجل

مدون مصري يطلب المساعدة للهروب من مصر بسبب إلحاده

 محادثة
مدون مصري يطلب المساعدة للهروب من مصر بسبب إلحاده
حقوق النشر
Fabrizio Giordano - flickr
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أنشأ المدون المصري شريف جابر صفحة تمويل جماعي على صفحته على فيسبوك أطلق عليها اسم "ساعدوني على الهروب من مصر"، لمساعدته على الحصول على جنسية أخرى حتى يتمكن من الفرار من حظر الخروج الذي يفرضه عليه جهاز الأمن المصري.

ونشر المدون الملحد مقطع مصور بعنوان "مناشدة" وتلقى تعهدات بأكثر من 12000 دولار اليوم الأربعاء 30 يناير/كانون الثاني أي بعد يوم واحد من نشر الفيديو، وقال جابر "إنه تخلى عن الأمل في الحياة في مصر".

تتابعون أيضا على يورونيوز:

البرازيل: منح لولا إفراجا مؤقتا بسبب وفاة شقيقه والأخير يرفض لأن القرار جاء متأخرا

روسيا: اعتقال سيناتور روسي متهم بقتل شخصين وتنظيم مجموعة إجرامية

تعرّف على الحدود الدنيا للأجور في دول الاتحاد الأوروبي

وأعلن جابر في الفيديو الذي تم عرضه إنه بحاجة إلى 100 ألف دولار للحصول على الجنسية من دولة مثل جمهورية دومينيكان والواقعة في الكاريبي، مضيفا إنه "وعلى الرغم من عدم وجود سجل جنائي له، فقد منعه ضباط من جهاز الأمن الوطني المصري من مغادرة البلاد رغم محاولاته العديدة وصادروا جواز سفره دون إبداء الأسباب خلال محاولته الأخيرة في أكتوبر/تشرين أول الماضي".

وكتب على صفحته "طلب البعض مني محاولة رفع اسمي من قائمة الممنوعين من السفر ولكن ذلك كان مستحيلا بالنسبة إلي لأنه لم يدرج على اللائحة بشكل قانوني"، مشيرا إلى أن الأمن الوطني هو الذي وضع اسمه وليس المحكمة.

وأضاف جابر، الذي يتحدث عن الإلحاد والعلم في مقاطعه المصورة على يوتيوب إنه يلوم نفسه على كل لحظة قضاها في مصر، وقال "اخترت عدم مغادرة بلدي على حريتي وشعوري بالأمان".

وتم اعتقال المدون مرارا بتهمة التجديف والتي تؤدي في بعض الأحيان إلى الوقوف أمام القضاء بموجب قوانين "ازدراء الأديان" في مصر.

ولا تزال قضية الحريات وحرية التعبير في مصر تثير انتقادات المنظمات الحقوقية التي ترى أن الأمور قد زادت سوءا منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم إثر الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع محمد مرسي. فمنذ ذلك الحين، شهدت البلاد حملات اعتقال طالت آلاف الإسلاميين إلى جانب النشطاء العلمانيين بينهم مشاركون في ثورة الربيع العربي التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك عام 2011، إضافة الي توقيف كل من يعارض الأعراف الثقافية والمدافعين عن حقوق المثليين تحت طائلة التعرض لعقوبات صارمة كما تم وقف البرامج الكوميدية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox