عاجل

مكتب نتنياهو يحذف تغريدته حول "المصلحة المشتركة مع بعض الدول العربية" للحرب على إيران

 محادثة
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال تفقده لمنظومة القبة الحديدية
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال تفقده لمنظومة القبة الحديدية -
حقوق النشر
أ ب/شباط 2019
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في سلسلة من التغريدات التي سجلها رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو على صفحته الرسمية على تويتر عقب لقائه وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي في مؤتمر وارسو والذي ترعاه الولايات المتحدة الأمريكية في العاصمة البولندية، قال نتنياهو"آتي للتو من لقاء ممتاز عقدته مع وزير الخارجية العماني، بحثنا خطوات أخرى نستطيع أن نتخذها سوية مع دول في المنطقة من أجل دفع المصالح المشتركة قدما. ستكون لذلك تتمة".

وأضاف نتنياهو "أذهب من هنا إلى لقاء ضد إيران يحضره 60 وزيرا للخارجية وممثلا من دول العالم، المهم هو عقد اللقاء وهذا هو لقاء علني وليس سريا لأن هناك لقاءات سرية كثيرة، هذا هو لقاء علني مع ممثلين عن دول عربية بارزة تجلس مع إسرائيل من أجل دفع المصلحة المشتركة قدما وهي عبارة عن محاربة إيران".

تتابعون أيضا على يورونيوز:

إسرائيل ترفض زيارة وفد من مجلس الأمن لأراض فلسطينية

مادورو ليورونيوز: محاولة الانقلاب ضدي انتهت وتهديدات ترامب المتطرف تقلقنا

نتنياهو يلتقي وزير خارجية عمان ويتحدث عن تقارب مع دول عربية

ليعلن في ما بعد الصحفي ليام أوهير على صفحته على تويتر أنه تم حذف التغريدة التي سجلها نتنياهو قائلا "الآن حذفت تغريدة من رواية بنيامين نتنياهو وهي تتفاخر باجتماع "لتعزيز المصلحة المشتركة للحرب مع إيران"، وأكد في أخرى "لم يكن هذا خطأ في التعبير، نتنياهو يتحدث علانية عن حرب ضد إيران".

هذا ونشرت الحكومة الإسرائيلية شريط فيديو باللغة العبرية على فيسبوك وتويتر، وفي الشريط يستخدم نتنياهو كلمة "milchama"، التي تترجم حرفيا بـ "الحرب"، ولكن يمكن أيضًا استخدامها بشكل مجازي للإشارة إلى "القتال" أو "المعركة".

وبالسياق عينه، قام مكتب نتنياهو بتغريد تصريحاته على حسابه على تويتر باللغة الإنجليزية مستخدما عبارة "الحرب"، ليسارع بعد قليل إلى حذف التغريدة وتحل مكانها "محاربة إيران" بدلا من "الحرب مع إيران".

الحكومة الأمريكية والتي تأمل أن يؤدي مؤتمر وارسو إلى زيادة الضغط على إيران برغم مخاوف دول أوروبية كبرى من زيادة التوتر مع طهران، سارعت للتواصل مع المسؤولين الإسرائيليين لطلب توضيح، وصرح مسؤول أمريكي رفيع المستوى والذي يحضر القمة في وارسو، إن مسؤولين إسرائيليين كبار أكدوا للولايات المتحدة إنها نتيجة ترجمة سيئة.

ولا تعترف سلطنة عمان رسميا بإسرائيل، كما لا تعترف بها السعودية والإمارات لكنهما يشاركان إسرائيل مخاوفها بشأن أفعال إيران في المنطقة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox