عاجل

المتحدثة باسم البيت الأبيض: ترامب سوف يوقع قانون تمويل الحكومة وسيعلن حالة الطوارئ الوطنية

 محادثة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

ذكرت متحدثة باسم البيت الأبيض، اليوم الخميس، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيوقع مشروع قانون بشأن أمن الحدود لتفادي إغلاق حكومي آخر، لكنه سيعلن أيضاً حالة طوارئ وطنية لمحاولة الحصول على تمويل للجدار الحدودي الذي وعد ببنائه على الحدود مع المكسيك.

ونددت زعيمة الديمقراطيين في الكونجرس على الفور بتحرك ترامب. وسأل الصحفيون نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، عما إذا كانت سترفع دعوى قضائية ضد إعلان الطوارئ، فقالت "ربما أفعل.. هذا خيار".

كما قالت بيلوسي: "قد يحدث تحدٍ قانوني" في حال إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية، وإنها سوف تنظر إلى الخيارات، مشيرة إلى أنها ستتحضر للرد بالشكل المناسب.

وأضافت: "إن ما يحدث على الحدود لا يعتبر حالة طارئة"، في إشارة إلى تدفق آلاف المهاجرين عبر الحدود الأمريكية المكسيكية.

أمر تنفيذي آخر

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز: "الرئيس ترامب سيوقع مشروع التمويل الحكومي، ومثلما أقر من قبل، سيصدر أمرا تنفيذيا آخر، بما في ذلك إعلان الطوارئ الوطنية، لضمان عدم تعريض الأمن القومي للخطر وعدم حدوث أزمة إنسانية عند الحدود".

من جهة أخرى، وفي لغة قاسية غير معتادة، قال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، يوم الخميس، إنه إذا أعلن الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ الوطنية، فإنه سيرتكب "عملا خارجا عن القانون"، وحذر من أن الكونغرس سيتخذ خطوات لوقفه.

وقال شومر في تصريحات في قاعة مجلس الشيوخ: "الإعلان عن حالة طوارئ وطنية سيكون عملا خارجا عن القانون، وإهانة صارخة لسلطة الرئاسة". وأضاف أن ترامب بذلك "يحتقر حكم القانون وسلطة الكونجرس".

إغلاق الحكومة

وكان الخلاف بين البيت الأبيض والديمقراطيين في الكونغرس حول الجدار المقترح أدى في وقت سابق إلى إغلاق الحكومة الأمريكية بشكل جزئي.

وطلب ترامب تخصيص 5.7 مليار دولار للمساعدة في بناء الجدار الحدودي، وهو ما يرفضه المشرعون حتى الآن.

وصوت مجلس الشيوخ الأمريكى بأغلبية ساحقة، يوم الخميس، على تجنب إقفال حكومى جزئي آخر.

وأيد مجلس الشيوخ، الذي يقوده الجمهوريون، مشروع القانون الذي سيوفر أكثر من 300 مليار دولار للعديد من الدوائر والوكالات الحكومية (83-16). وسيمرر القانون إلى مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، والذي من المتوقع أيضا أن يمرره.

للمزيد على يورونيوز:

وكان بناء الجدار أحد وعود ترامب أثناء حملته الانتخابية في 2016، وقال حينها مرارا إن المكسيك ستدفع تكاليف الجدار.

وتهدد سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب، حتى رغم استمرار أغلبية الجمهوريين في مجلس الشيوخ، أهداف ترامب التشريعية بما في ذلك تمويل الجدار.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox