عاجل

عاجل

ترامب: قد أعلن الطوارئ على المستوى الوطني لبناء جدار على الحدود مع المكسيك

 محادثة
ترامب: قد أعلن الطوارئ على المستوى الوطني لبناء جدار على الحدود مع المكسيك
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه قد يعلن الطوارئ على المستوى الوطني مما يتيح له الحصول على التمويل اللازم لبناء جدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، مشيرا إلى أن ذلك يعود إلى عدم تحرك الديمقراطيين فيما يبدو في اتجاه التوصل لاتفاق يتضمن توفير تلك الأموال.

وتابع ترامب والذي يعتبر موضوع بناء الجدار مسألة مصيرية في تصريحات أدلى بها أثناء حفل أقيم في البيت الأبيض اليوم الجمعة 1 شباط/فبراير "لم نتوصل معهم إلى أي اتفاق"، مضيفا "أعتقد أن هناك فرصة جيدة أننا سنفعل ذلك" في إشارة إلى إمكانية إعلان الطواريء مما يسمح له باستخدام أموال خصصها الكونغرس لأغراض أخرى.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

أمريكا تعلق الالتزام بمعاهدة نووية مع روسيا والناتو يؤيد

وقف مساعدات الوكالة الأمريكية للتنمية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة

العلاقة الحميمة مهمة لكبار السن.. تزيد من جودة الحياة

حالة الطوارئ هذه تخول البيت الأبيض الحصول على مبلغ 681 مليون دولار من وزارة الخزانة، و 3.6 مليار دولار من تمويلات المشاريع في القطاع العسكري، و3 مليارات أخرى من الميزانية المرصودة للأشغال المدنية في الكونغرس، و 200 مليون من ميزانية وزارة الداخلية.

وكان الخلاف بين البيت الأبيض والديمقراطيين في الكونغرس حول الجدار المقترح أدى في وقت سابق إلى إغلاق الحكومة الأمريكية بشكل جزئي.

وقال القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان منذ يومين إن وزارة الدفاع الأمريكية تعتزم إعادة مئات آخرين من الجنود إلى الحدود الأمريكية مع المكسيك، في الوقت الذي يثير فيه الديمقراطيون في الكونغرس تساؤلات عن فوائد مهمة تراجع حجمها.

ولفت شاناهان إلى أن الزيادة الوشيكة في عدد الجنود ستساعد وزارة الأمن الداخلي الأمريكية على تحقيق أهدافها المتعلقة بإقامة المزيد من الأسلاك الشائكة وتوسيع المراقبة عند الحدود.

ويقول الجيش الأمريكي إن الانتشار الجديد سيكون أساسا علاوة على نحو 2350 جنديا عاملا يشاركون بالفعل في المهمة عند الحدود، وقال مسؤولون إن الانتشار الإضافي قد يضيف ألفي جندي أو أكثر لكنه رفض الكشف عن العدد الإجمالي للجنود بعد الزيادة.

ويقول البنتاغون إن الجيش الأمريكي سيقوم بتشغيل كاميرات مراقبة متحركة في ولايات أريزونا وكاليفورنيا ونيو مكسيكو وتكساس في مهمة من المقرر أن تستمر حتى 30 سبتمبر/ أيلول. وستقيم القوات الإضافية أسلاكا شائكة بطول 150 ميلا أخرى حتى 31 مارس آذار.