لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نجوم هوليوود يعارضون تقديم بعض جوائز الأوسكار خلال فواصل إعلانية

 محادثة
جورج كلوني
جورج كلوني -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

انضم جورج كلوني وبراد بيت وروبرت دي نيرو لاحتجاج متصاعد في هوليوود على خطط منظمي حفل جوائز الأوسكار بشأن تقديم جوائز التصوير السينمائي والمونتاج وجوائز أخرى أثناء الفقرات الإعلانية في الحفل الذي يقام يوم 24 فبراير شباط.

كما وقعت ساندرا بولوك وإيما ستون وجون هام على خطاب مفتوح وقعه أيضا المخرجون مارتن سكورسيزي وسبايك لي وألفونسو كوارون للمطالبة بالعدول عن القرار.

وأعلنت أكاديمية علوم وفنون السينما هذا الأسبوع أن جوائز أوسكار لأفضل فيلم قصير وتصوير ومونتاج وماكياج ستقدم خلال الفقرات الإعلانية في الحفل الذي يبث على شاشات التلفزيون يوم 24 فبراير شباط. وقالت الأكاديمية إنها ستبث نسخا من كلمات الفائزين بهذه الجوائز في وقت لاحق.

وهذه الخطة جزء من محاولة لتقليل مدة عرض الحفل وزيادة الإقبال على مشاهدته عبر التلفزيون.

ويجري تقديم 24 جائزة في حفل جوائز الأوسكار. وتعهد المنظمون بخفض مدة الحفل بنحو 40 دقيقة لتصبح ثلاث ساعات في العام الحالي.

لكن الخطاب المفتوح الذي وقعه أكثر من 50 من المخرجين والممثلين والمنتجين اتهم الأكاديمية "باعتبار هذه المهن الأساسية ذات مكانة أقل" وإهانة من يعملون في هذه المجالات الأربعة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

وزير هولندي يسخر من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على تويتر

شاهد.. شرطيات يدرن إذاعة شبابية في العراق

انتقاداتٌ لتطبيق "أبشرْ" السعوديِّ ومطالباتٌ بإزالتهِ من "آبل" و"غوغل"

ودافعت الأكاديمية يوم الأربعاء عن هذه التغييرات وألقت باللوم على "عدم الدقة في النشر ومنشورات على مواقع التواصل" وقالت إنها "تتفهم استياء الكثيرين من أعضاء الأكاديمية".

كانت بعض الأنباء ذكرت أن الفائزين بهذه الجوائز الأربع لن يدرجوا على الإطلاق في بث حفل الأوسكار.

وفي خطاب لأعضائها البالغ عددهم ثمانية آلاف قالت الأكاديمية إن ممثلين للفروع الأربعة المذكورة تطوعوا للمشاركة في إعداد الخطة الجديدة.

وقالت الأكاديمية في خطابها "لن تقدم أي فئة في حفل جوائز الأوسكار الحادي والتسعين على نحو يزدري إنجازات المرشحين والفائزين فيها باعتبارهم أقل من غيرهم".