لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

البشير يعلن حل الحكومة وفرض حالة الطوارئ لمدة عام

 محادثة
عمر البشير
عمر البشير -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس السوداني عمر البشير، الذي يواجه أكبر احتجاجات شعبية منذ وصوله إلى السلطة قبل 30 عاما، البرلمان اليوم الجمعة إلى تأجيل تعديلات دستورية كانت ستمكنه من السعي لولاية جديدة في انتخابات الرئاسة عام 2020.

وأعلن البشر في خطاب نقله التلفزيون على الهواء مباشرة حالة الطوارئ لمدة عام وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات.

وقال في كلمته:"كل المشروعات الكبرى التي قامت في عهد الإنجاز من سدود وشبكات الكهرباء والمياه والتصنيع العسكري، قامت بجهود الشباب المخلصين، أياد ساهمت في البناء لن تساهم في تدميره".

وشدد على أن الخيارات الصفرية والعدمية لن تحل مشكلة البلاد، وقال:"نحتاج جميعا أن نتحرك إلى الأمام من أجل الوطن، وأن نمضي للبناء على ما هو متفق عليه، وان نتحاور حول ما هو مختلف عليه".

ودعا البشير الأحزاب إلى حوار وطني، وطالب البرلمان بوقف النظر بالتعديلات الدستورية، كما طالب حملة السلاح بالتفاوض لتحقيق السلام وبناء الوطن.

وأكد البشير في كلمته على دور القوات المسلحة في المشهد الوطني كضامنة للاستقرار، وتعهد بتشكيل حكومة كفاءات لإيجاد حلول للمشاكل الاقتصادية.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

اشتباكات بين قوات الأمن الجزائرية ومتظاهرين مناهضين لعهدة بوتفليقة الخامسة

مسؤول: أمريكا تترك 400 جندي في سوريا ضمن قوة أوروبية لإقامة منطقة آمنة

شاهد: آلاف الفلسطينيين يدخلون "باب الرحمة" في الأقصى بعد أكثر من 10 سنوات على إغلاقه

وانطلقت المظاهرات المناهضة للحكومة، التي بدأت في 19 ديسمبر كانون الأول، بسبب زيادات الأسعار ونقص السيولة ولكنها سرعان ما تحولت إلى احتجاجات على حكم البشير.

وقبل أسبوعين من اندلاع الاحتجاجات، دعمت أغلبية من نواب البرلمان تعديلات دستورية مقترحة تسمح للبشير بالسعي إلى ولاية جديدة. لكن اللجنة البرلمانية المكلفة بتعديل الدستور قالت يوم السبت إنها ستؤجل إلى أجل غير مسمى اجتماعا بشأن صياغة هذه التعديلات.

وقبل كلمة البشير، قال شهود إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق ما لا يقل عن 200 محتج في الخرطوم. ودعا تجمع المهنيين السودانيين، المنظم الرئيسي للاحتجاجات، إلى مزيد من الاحتجاجات.

ووصل البشير، وهو ضابط سابق في الجيش، إلى السلطة عام 1989 بعد انقلاب عسكري. وفاز في الانتخابات في 2010 و2015 بعد تعديلات في الدستور عقب اتفاق سلام مع متمردي الجنوب الذين انفصلوا في ذلك الحين لتقوم دولة جنوب السودان.