عاجل

عاجل

النفايات المعدنية والبلاستيكية خطرٌ يتهدد حيوانات المزرعة

 محادثة
النفايات المعدنية والبلاستيكية خطرٌ يتهدد حيوانات المزرعة
حجم النص Aa Aa

تصدّر قصص الحيوانات البحرية، كالحيتان والسلاحف، التي لقيت حتفها إثر تناولها أكياس بلاستيكية، تصدّر اهتمام الإعلام خلال السنوات الأخيرة، مما أثار جدلاً واسعاً على الصعيد العالمي حول النفايات ومخاطرها على البيئة، لكن الحيوانات البرية، بما فيها تلك التي نتناول لحومها، هي أيضاً تتأثر بهذه الآفة البيئية.

وتعاني في فرنسا ما لا يقل عن 60 ألف بقرة من أورام والتهابات ناجمة عن تراكم النفايات في أمعائها، وفقا لمنظمة "روبن هود"، الفرنسية غير الحكومية لحماية البيئة والتي أطلقت على تلك الأبقار تسمية "أبقار القمامة".

وقدرت شبكة إعادة التدوير "البنلوكس"، وهي منظمة غير حكومية أخرى، أن ما بين 11 ألف و 13 ألف بقرة تأثرت في هولندا خلال العام الماضي، بينما يُعتقد أن عدد الأبقار المتضررة في إقليم فلاندرز البلجيكي الناطق باللغة الهولندية يبلغ حوالي 6 آلاف بقرة.

وكشفت رابطة فرنسا لمزارعي البقوليات "انتربيف"، أن الأجسام الغريبة الموجودة في أمعاء بعض البقر تحتوي على أجزاء من الإطارات، والأسلاك، واللدائن الصلبة، والإبر المكسورة، وغيرها.

والعديد من الأبقار لا تظهر عليها أية أعراض، ولا يتم الكشف عنها إلا بعد تعرضها للذبح في المسالخ والبدء في تقطيع لحمها، لكن الابقار الأكثر تضررا تعاني من الحمى والكسل وانخفاض الشهية وتراجع إنتاج الحليب.

وتسبب هذه الظاهرة خسارة مالية للمزارعين، وقدرت شبكة إعادة التدوير "البنلوكس" أن التكلفة الاقتصادية الإجمالية لقطاع الثروة الحيوانية الهولندي بأكمله تراوحت بين 10.8 مليون يورو و 16.6 مليون يورو سنوياً.

للمزيد في "يورونيوز":

وتوصل مربو الأبقار إلى حل مثير للجدل يتمثل بإدخال مغناطيس يزن بين 100 غرام و1300 غرام في أمعاء الأبقار، وهو الأمر الذي ووجه بانتقادات حادة من قبل المنظمات غير الحكومية المعنية بحماية الحيوان.

وقالت مجموعة "روبن هود" في بيان لها: "ثمة أمرٌ خطير، وغيرُ مقبول يتمثل بإدخال مغناطيس إلى مري ومعدة الحيوان الذي التهم قمامة، وذلك باستخدام أداة دفع طولها 55 سنتمتراً".

وكانت المنظمة الفرنسية غير الحكومية قد دعت السلطات إلى وضع خطة لإعادة تدوير الإطارات المستخدمة في المزارع الفرنسية، ووفقاً لتقديرات وكالة "آديم" غير الحكومة فإنه في العام 2017 وصل حجم الإطارات البالية إلى 800، ألف طن في فرنسا.

واستنكرت مجموعة "روبن هود" التهاون الذي تبديه السلطات في مكافحة هذا النوع من القمامة والذي يؤثر بشكل كبير على تربية الحيوانات وعلى التنوع البيولوجي.