لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

اعتصامٌ كرديّ في بروكسل للمطالبة بالإفراج عن أوجلان ومعتقلين آخرين في تركيا

 محادثة
اعتصامٌ كرديّ في بروكسل للمطالبة بالإفراج عن أوجلان ومعتقلين آخرين في تركيا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نظمت الحركة الكردية الحرّة اعتصاماً أمام مقر المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل بعد ظهر الأربعاء، دعماً للزعيم الكردي عبد الله أوجلان المعتقل في تركيا، وتضامناً مع النائبة الكردية ليلى غوفين وأبناء جلدتها المضربين عن الطعام في السجون التركية.

وكانت غوفين التي توقيفها في شهر كانون الثاني/ يناير 2018 بسبب انتقادها للعملية العسكرية التركية في منطقة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا، كانت بدأت إضرابها عن الطعام داخل السجن وتم في الخامس والعشرين من الشهر الماضي إطلاق سراحها، لكنها قررت مواصلة الإضراب عن الطعام من منزلها في دياربكر.

وشارك في الاعتصام المئات من الأكراد الذي توافدوا من هولندا وألمانيا ولوكسمبورغ وفرنسا، إضافة إلى الأكراد المقيمين في بلجيكا الذين رفعوا اليافطات التي تطالب المفوضية الأوروبية والمجتمع الدولي بالتحرك من أجل الضغط على الحكومة التركية لإطلاق سراح المعتقلين الأكراد من سجونها بمن فيهم أوجلان.

وكانت أجهزة الأمن التركية اعتقلت أوجلان في كينيا في أوائل العام 1999 من أمام السفارة اليونانية في نيروبي وتم نقله جواً إلى تركيا حيث أصدرت المحكمة بحقه حكماً بالسجن مدى الحياة، ويقضي أوجلان عقوبته في سجن جزيرة إيمرالي القريبة من مدينة إسطنبول.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة الكردية الحرة في بلجيكا أغبابا دليل لـ"يورونيوز": "نقف اليوم هنا أمام مقر المفوضية الأوروبية للمطالبة بتدخل التكتّل للضغط على حكومة (الرئيس رجب طيب) أردوغان لكي توقف انتهاكاتها بحق الأكراد، وتطلق سراح المعتقلين السياسيين الأكراد من سجونها وفي المقدمة منهم عبد الله أوجلان".

وأشار دليل إلى أن هناك المئات من الأكراد داخل السجون التركية هم الآن مضربين عن الطعام، وحذر من تدهور أوضاعهم الصحية وقال مخاطباً مسؤولي المفوضية الأوروبية: "نرفع صوتنا عالياً، لنقول إن شرعة حقوق الإنسان كلٌ لا يتجزأ، ونصرة حقوق الإنسان هي من خلال الأفعال وليست فقط الأقوال، وبالتالي على قادة التكتّل العمل من أجل رفع الظلم الواقع عن الأكراد في تركيا"، حسب قوله.

ونوّه دليل بأن المتظاهرين سيسلّمون مسؤولي المفوضية الأوروبية رسالة تتضمن مناشدة بالتدخل وممارسة الضغط من أجل وضع قضية الأكراد على سكّة الحلّ بما يضمن حقوقهم الاثنية ويؤمن لهم الحياة الحرة التي ينشدونها، وقال: "نطالب المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي بالتحرك من أجل إحياء العملية السياسية بين الأكراد وتركيا، كمقدمة لاستقرار أوضاع الكرد في الدول المحاذية لتركيا من الجهة الجنوبية، في إشارة إلى سوريا والعراق وإيران.

للمزيد في "يورونيوز":