لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بروكسل: اعتصامٌ للكمبوديين أمام المفوضية الأوروبية لفرض عقوبات على نظام بنوم بنه

 محادثة
بروكسل: اعتصامٌ للكمبوديين أمام المفوضية الأوروبية لفرض عقوبات على نظام بنوم بنه
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نظّمت الجالية الكمبودية في أوروبا اعتصاماً أمام مقرّ المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الجمعة للتنديد بالانتهاكات الذي يقوم بها نظام الرئيس هون سين، ومطالبة الاتحاد الأوروبي بفرض عقوابات عليه لوقف ممارساته القمعية والتعسفية بحق المعارضين.

وكانت الانتخابات البرلمانية التي شهدتها كمبوديا أواخر شهر تموز/يوليو الماضي وقاطتها المعارضة، فاز فها حزب الشعب الكمبودي الذي يتزعمه رئيس الوزراء هون سين الذي كان تسلّم الحكم قبل أكثر من 33 عاماً، بعدما حوّل كمبوديا إلى دولة حزب واحد، إثر حلّه العام قبل الماضي حزب "الإنقاذ الوطني لكمبوديا"، أبرز أحزاب المعارضة، واعتقال زعيمه كيم سوخا.

وشارك في الاعتصام المئات من أبناء الكمبوديين المقيمين في بلجيكا والدول المحيطة بها، وأوضح ثاهاي ماكرار في تصريح لـ"يورونيوز" أن "حقوق الإنسان في كبوديا تتعرض لانتهاكات سافرة من قبل نظام (الرئيس) هون سين، الذي ما برح يضيّق الخناق على المعارضين لحكمه، في وقت تنتشر فيه مظاهر الفساد داخل الدولة"، على حد قوله.

وأضاف ماكرار: "جئنا إلى هنا، إلى مقر المفوضية الأوروبية لنوصل رسالة لـ(لممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية فيديريكا) موغريني نطالبها فيها بالتدخل من أجل إرغام النظام على وقف انهاكاته بحق المواطنين، وإطلاق الحريات العامة في البلاد على نحو حقيقي".

ورداً على سؤال حول الإجراءات العملية التي يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي لدعم قضية المحتجين قال: "هناك الكثير من الطرق التي يمكن للاتحاد القيام بها، كفرض حصار مالي على أركان النظام، ومنعهم من الحصول على فيزا لهم ولعائلاتهم لدول التكتل الأوروبي، وهناك أساليب كثيرة من شأنها أن تضغط على النظم من أجل وقف انتهاكاتها". حسب قوله.

للمزيد في "يورونيوز":

وكانت مؤسسات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان وصفت الانتخابات التي جرت في الصيف المالي بأنها "مهزلة" و"غير نزيهة" جرّاء عمليات ترهيب الناخبين وتغييب أي مرشح قادر على مواجهة هون سين، هذا إضافة إلى الدعوة التي وجهها حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي إلى مقاطعة تلك الانتخابات.

وفي أوائل شهر أيلول/سبتمبر من العام 2017 اعتقلت السلطات الكمبودية زعيم المعارضة في البلاد كيم سوخا بتهمة الخيانة، واتهم هون سين حينها الولايات المتحدة بالتآمر على بلاده، وبعد شنّ النظام الكبودي حملة اعتقالات واسعة بحق معارضيه.