عاجل

عاجل

من هي "أميرة الغاز" الأوكرانية المرشحة لكرسي الرئاسة؟

 محادثة
من هي "أميرة الغاز" الأوكرانية المرشحة لكرسي الرئاسة؟
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

تولت يوليا تيموشينكو رئاسة وزراء أوكرانيا مرتين وكانت وجهاً عالمياً للثورة البرتقالية، وزج بها رئيسان في السجن، كما استهدفتها مساع للمدير السابق لحملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانتخابية بهدف تشويه سمعتها.

لكن تيموشينكو، البالغة من العمر 58 عاماً، واشتهرت يوماً بضفائرها الريفية، تأمل في أن تطيح بخصمها القديم الرئيس بترو بوروشينكو في انتخابات تشتد المنافسة فيها وتجرى في 31 آذار(مارس) الجاري.

وكانت اشتهرت بسعيها الجاهد لاندماج أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي، ومعارضتها الشديدة عضوية أوكرانيا في الاتحاد الجمركي الأوراسي.

وتنطوي حملة تيموشينكو الانتخابية على تحديات صعبة، إذ تعد بالإصلاحات واستمرار التعاون مع صندوق النقد الدولي، فيما تتعهد بخفض زيادات كبيرة في أسعار الغاز المستخدم لتدفئة المنازل، حددها صندوق النقد الدولي شرطاً لتقديم مزيد من القروض.

وسيقود الفائز في الانتخابات أوكرانيا بعد خمس سنوات من نجاح احتجاجات ميدان في الإطاحة بزعيم كان يحظى بدعم الكرملين، ووضع البلاد على مسار موالاة للغرب ومواجهة دامية مع روسيا.

وتحظى تيموشينكو التي تتميز بخطابتها الرنانة، بشعبية في أوساط الناخبين الأكبر سناً، وتعد بزيادة المعاشات إلى ثلاثة أمثالها في حالة فوزها بالرئاسة. وبعدما كانت الأوفر حظاً للفوز في بداية السباق الانتخابي، أصبحت تتذيل المنافسة التي تخوضها مع بوروشينكو والممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي.

وقد تكون تصريحات تيموشينكو لاذعة أحياناً فقد سبق ووصفت زيادة أسعار الغاز بأنها "إبادة جماعية". ويصفها منتقدوها بأنها شعبوية. ورداً على سؤال عما إذا كانت ترى هذا منصفاً، قالت تيموشينكو في مقابلة إن "مافيا بوروشينكو الفاسدة" استخدمت هذا الوصف للتشهير بها.

وأضافت في مقابلة نادراً ما تجريها مع مؤسسة إعلامية أجنبية، أن أتباع بوروشينكو يستخدمون فنون السياسة السوداء "للنيل من خصومه الجادين ذوي النفوذ، لهذا اختاروا لي كلمة شعبوية".

ويشعر الكثير من المستثمرين بالراحة لالتزام بوروشينكو بالبرنامج الذي وضعه صندوق النقد الدولي لأوكرانيا، وقدم الدعم للبلاد وقت الكساد والحرب ضد الانفصاليين المدعومين من الكرملين في منطقة دونباس الشرقية.

وبالنسبة للتعامل مع روسيا، تعتزم تيموشينكو الالتزام بمحادثات السلام في مينسك التي أوقفت سفك الدماء في دونباس لكنها لم تضع نهاية له. ودعت تيموشينكو إلى مفاوضات أوسع نطاقاً بمشاركة الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

من هي "أميرة الغاز" تيموشينكو؟

يوليا فولوديميريفنا تيموشينكو من مواليد 27 تشرين ثاني (نوفمبر) 1960 في مدينة دنبربتروفسك الصناعية شرقي أوكرانيا، لأب من لاتفيا وأم أوكرانية.

تخرجت من كلية الاقتصاد بجامعة دنبربتروفسك حيث تخرجت عام 1984.

جاءت النقلة النوعية في حياتها مع إنشاء مؤسستها الخاصة لتجارة المنتجات النفطية عام 1990، والتي غدت سريعاً في صدارة المؤسسات النفطية الكبرى في أوكرانيا منتصف التسعينيات، وصارت مؤسستها تزود القطاع الصناعي الأوكراني بالغاز حتى صارت تلقب "أميرة الغاز".

نالت عضوية البرلمان الأوكراني عام 1996، وأصبحت عام 1998 رئيسة للجنة الميزانية داخل البرلمان فأشرفت على سياسات ضبط الميزانية والإصلاح الضريبي.

تزعمت حزب كل الأوكرانيين الذي يعد أحد أكبر الأحزاب في البلاد.

انضمت تيموشينكو عام 2004 إلى فيكتور يوشينكو في زعامة "الثورة البرتقالية" السلمية التي أدت إلى إبطال فوز فيكتور يانوكوفيتش بالانتخابات الرئاسية بسبب "التزوير". واحتلت بسبب دورها ذلك المرتبة الثالثة في القائمة التي أعدتها مجلة "فوربس" الأميركية في يوليو/تموز 2005 للمائة امرأة الأقوى تأثيرا في العالم.

تولت منصب رئاسة الوزراء من 25 كانون الثاني (يناير) إلى 8 (أيلول) سبتمبر 2005، وتولته مرة أخرى من 18 كانون أول (ديسمبر) 2007 إلى 4 آذار (مارس) 2010.

حصلت تيموشينكو في الانتخابات الرئاسية الأوكرانية 2014 على 12.81٪ من الأصوات، وجاءت في المرتبة الثانية بعد بترو بوروشنكو الذي فاز في الانتخابات ب 54.7٪ من الأصوات.

وقبلها حصلت تيموشينكو على المركز الثاني في الانتخابات الرئاسية الأوكرانية 2010، وخسرت بفارق 3.5 نقطة مئوية للفائز فيكتور يانوكوفيتش.

Reuters

في قفص الاتهام

جذبت "أميرة الغاز" اهتمام العالم خلال الثورة البرتقالية في أوكرانيا عامي 2004 و2005 عندما واجهت خصمها الموالي للكرملين فيكتور يانوكوفيتش. وعندما أصبح الأخير رئيساً في نهاية المطاف، زج بتيموشينكو في السجن مما أثار غضباً عالمياً فأصدر الرئيس السابق تقريراً من 187 صفحة عام 2012 لتبرير سجنها بمساعدة بول مانافورت الذي تولى فيما بعد منصب مدير الحملة الانتخابية لترامب.

وأدين مانافورت فيما بعد في إطار تحريات المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

وتشير عريضة الإدانة إلى أن مانافورت استخدم حسابات خارجية، لدفع أربعة ملايين دولار سراً، لكتابة التقرير الخاص بتيموشينكو، عندما كان مستشاراً لحزب الأقاليم الذي ينتمي إليه يانوكوفيتش.

ودعت تيموشينكو إلى مساءلة بوروشينكو في شباط (فبراير)، بسبب مزاعم فساد تتعلق بابن أحد أقرب حلفائه وكشفت عنها شبكة من الصحفيين الاستقصائيين.

ووصفت تيموشينكو المزاعم بأنها طرف الخيط، وقالت إنها ستحاكم بوروشينكو إذا فازت بالرئاسة.

وقالت "تحت السطح، يوجد هرم من الفساد كبُر كثيراً على مدى خمس سنوات.

"نعتقد أننا سنفوز في الحملة الرئاسية وسيمثل الرئيس وحاشيته المجرمة الفاسدة أمام العدالة".

للمزيد على يورونيوز:

سباق انتخابي ثلاثي

وتيموشينكو من المعجبين برئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارغريت ثاتشر، وتحتفظ في مكتبها بنسخة من مذكرات ثاتشر موقعة بخط اليد. وهذه ثالث مرة تخوض فيها تيموشينكو انتخابات الرئاسة بعدما خسرت أمام يانوكوفيتش عام 2010 وأمام بوروشينكو عام 2014.

وردا على سؤال عمن ترى أنه خصمها الرئيسي في الانتخابات هذه المرة، اختارت تيموشينكو الرئيس بوروشينكو.

لكن اسم زيلينسكي هو الذي يتصدر الساحة الآن كأوفر المرشحين حظاً للفوز، بعدما أعلن ترشحه للانتخابات في كانون الأول (ديسمبر). ويستغل زيلينسكي استياء البعض من بطء وتيرة التغيير منذ احتجاجات ميدان.

وبسؤالها إن كان باعها الطويل في السياسة نقطة ضعف أم قوة، قالت تيموشينكو "أعتقد أن أوكرانيا ينبغي أن تكف عن التصويت لشخص أو لأسرة أو لدعاية مبتكرة جذابة.

"للمرة الأولى، ينبغي علينا التصويت ليس للأشخاص بل لبرامج العمل الحقيقية الجادة ذات الأساس السليم. نحن فقط من نملك مثل هذه البرامج اليوم".