عاجل

عاجل

مئات المحتجين في شوارع الخرطوم والبشير يعد بالحوار مع المعارضة

 محادثة
مئات المحتجين في شوارع الخرطوم والبشير يعد بالحوار مع المعارضة
حجم النص Aa Aa

خرج مئات المحتجين إلى شوارع العديد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم الخميس 14 آذار/مارس، رافعين شعارات مناهضة للحكومة، فيما قال الرئيس عمر البشير إنه سيسعى لإجراء حوار مع المعارضة من أجل الاستقرار.

وفي حي بري في الخرطوم، رددت مجموعة من المحتجين من بينهم أطفال هتاف "الثورة خيار الشعب" في لقطات فيديو مصورة نشرت على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وقرع عدد قليل من المحتجين الطبول وأطلقت الزغاريد.

وارتدى بعض المحتجين الأقنعة الواقية لحمايتهم من الغاز المسيل للدموع في أحدث احتجاج ضمن مظاهرات شبه يومية، انطلقت منذ 19 ديسمبر /كانون الأول.

وفي شرق الخرطوم، قال شهود إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين احتشدوا خارج إحدى الجامعات الخاصة، كما نظم أكثر من مئتي متظاهر مسيرة في أحد الشوارع الرئيسية بالعاصمة وردت الشرطة بوابل من قنابل الغاز.

ووعد الرئيس السوداني الذي يواجه أكبر تحد لحكمه منذ تولى السلطة في انقلاب عسكري قبل 30 عاما، خلال مراسم أداء حكومة جديدة لليمين بأنه سيجري حوارا مع المعارضة.

وقال البشير في بيان صادر عن الرئاسة "تثبيت السلام وإسكات صوت البندقية يمثل الأولوية القصوى للدولة وسنتواصل مع القوى الرافضة للحوار من أجل الاستقرار السياسي".

وعين البشير 15 وزير جديدا على الأقل في تعديل وزاري يوم الأربعاء.

وأعلن الرئيس الشهر الماضي حالة الطوارئ وحل الحكومة المركزية وأقال حكام الولايات وعين محلهم مسؤولين أمنيين ووسع من السلطات الممنوحة لقوات الشرطة وحظر عقد التجمعات العامة دون تصريح.

ولم توقف تلك الإجراءات الاحتجاجات، إذ نظم محتجون العديد من المظاهرات بعد دخولها حيز التنفيذ.

وفي إطار إجراءات الطوارئ تمت محاكمة محتجين في جلسات مسائية مما دفع إلى احتشاد محتجين خارج المحاكم.

والبشير مطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية في تهم متعلقة بتدبير أعمال إبادة جماعية بإقليم دارفور وهو ما ينفيه الرئيس. ويضغط من أجل رفع السودان من قائمة الدول التي تعتبرها واشنطن راعية للإرهاب.

ويقول خبراء اقتصاد إن إدراج السودان في هذه القائمة حال دون حصوله على استثمارات ومساعدات مالية كان في حاجة ماسة إليها منذ أن رفعت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة عليه عام 2017.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

البرلمان السوداني يقلص حالة الطوارئ إلى 6 أشهر

محكمة طوارئ سودانية تقضي بسجن ابنة زعيم المعارضة الصادق المهدي

ويزيد السودان على نحو سريع معروضه النقدي في محاولة لتمويل عجز الموازنة مما تسبب في ارتفاع حاد في معدل التضخم وانخفاض مستمر في قيمة العملة

وتشهد السودان الاحتجاجات بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية ، وارتفاع الأسعار ونقص السيولة النقدية.