لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

إسرائيل: تقرير الأمم المتحدة بشأن جرائم حرب غزة متحيز ضدها

 محادثة
 إسرائيل: تقرير الأمم المتحدة بشأن جرائم حرب غزة متحيز ضدها
حجم النص Aa Aa

أعلنت إسرائيل أن تقرير الأمم المتحدة الذي ينتقد استخدامها للقوة المميتة خلال احتجاجات الفلسطينيين على حدود غزة متحيز ضدها، وكان ينبغي أن يشمل مطالبة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع بأن تتخذ إجراء لوقف أعمال العنف ضد إسرائيل.

وقالت إسرائيل في ردها الرسمي على تقرير اللجنة اليوم الخميس 21 آذار/مارس، إن "لديها مخاوف جدية إزاء التحليل الفعلي والقانوني الذي أجرته اللجنة ومناهجها والأدلة الواضحة على التحيز السياسي ضد إسرائيل.

وجاء رد إسرائيل الذي نشر على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية ليعلن ان "تحيز اللجنة واضح تماما في تقاعسها التام ... عن تقديم توصيات بشأن حماس"، مضيفا إن حماس ترسل نساء وأطفالا وآخرين لتخريب السياج الأمني الإسرائيلي على الحدود وللعمل كدروع بشرية للهجمات المسلحة، ويجري إرسال بالونات وطائرات ورقية لإشعال حرائق في إسرائيل ".

وأضافت إسرائيل "لو رغبت اللجنة بجدية في تقديم تقرير موضوعي يسهم في حقوق الإنسان وسلامة الأفراد، لكانت رأت أن من المناسب أن تطالب حماس باتخاذ إجراء في سياق هذه الأحداث".

وقالت لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة بدأت عملها قبل نحو عام وتحقق في الاحتجاجات قبل أسبوع، إن على إسرائيل أن تحقق في إطلاق النار على ما يربو على 6000 شخص وهو ما يزيد كثيرا جدا عن التحقيقات الجنائية التي أعلنتها في 11 واقعة قتل.

وخلال كلمة رئيس لجنة التحقيق سانتياغو كانتون أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يوم الاثنين، دعا إسرائيل، التي قاطعت النقاش الذي استمر طوال اليوم، إلى مراجعة قواعد الاشتباك الخاصة بجيشها.

هذا وأعلنت السلطات الصحية في غزة إن نحو 200 شخص قتلوا وأصيب آلاف بنيران إسرائيلية منذ أن بدأ الفلسطينيون الاحتجاجات، وقتل قناص فلسطيني على الحدود جنديا إسرائيليا.

ويطالب المتظاهرون برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع وحق العودة إلى الأرض التي فر منها أجدادهم أو طُردوا منها، وقالت إسرائيل إنها ليس لديها أي خيار سوى استخدام القوة المميتة للدفاع عن الحدود.

ولدى سؤاله عن المزاعم الإسرائيلية، قال سامي أبو زهري، أحد مسؤولي حماس في غزة، إن معظم القتلى أصيبوا على بعد مئات الأمتار من السياج الحدودي الأمر الذي يدل على أن الجنود الإسرائيليين استهدفوهم عن عمد.

تتابعون أيضا على يورونيوز:

ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان

بومبيو: حزب الله وحماس والحوثيون كيانات تشكل خطرا على الاستقرار في الشرق الأوسط