عاجل

عاجل

الكويت والبحرين تأسفان ودول عربية أخرى تقول إن الجولان أرض عربية سورية

 محادثة
صورة من الجولان
صورة من الجولان -
حقوق النشر
REUTERS/Ammar Awad
حجم النص Aa Aa

أسف بحريني وكويتي

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية قوله إن الكويت تأسف لاعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان، مضيفاً أن القرار الأميركي يخالف القوانين الدولية.

وفي وقت سابق اليوم، قالت البحرين أصدرت وزارة الخارجية البحرينية بياناً مشابهاً، قالت فيه "إنها تأسف لقرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان" ودعت إلى احترام القوانين الدولية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إنها "تؤكد موقفها الثابت باعتبار هضبة الجولان أراض عربية سورية محتلة من قبل إسرائيل في يونيو 1967، وهو ما تؤكد عليه قرارات مجلس الأمن الدولي".

وأضافت أنها تشدد على ضرورة احترام قرارات الشرعية الدولية "وتطالب بضرورة تضافر كافة الجهود من أجل إنهاء احتلال إسرائيل لهضبة الجولان السورية والانسحاب من كافة الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967، وذلك لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في المنطقة".

السعودية: الجولان أرض عربية سورية

أفاد بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية في وقت مبكر من اليوم، الثلاثاء، بأن السعودية نددت باعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بضم إسرائيل هضبة الجولان في عام 1981.

وجاء في البيان "أعربت المملكة العربية السعودية عن رفضها التام واستنكارها للإعلان الذي أصدرته الإدارة الأميركية بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، وأكدت المملكة العربية السعودية على موقفها الثابت والمبدئي من هضبة الجولان وأنها أرض عربية سورية محتلة وفق القرارات الدولية ذات الصلة".

وختمت الخارجية بيانها بدعوة الأطراف إلى احترام ميثاق الأمم المتحدة.

لبنان: مخالفة للقوانين الدولية

قال وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل إن اعتراف الرئيس الأميركي بسيادة إسرائيل على الجولان "يخالف كل القوانين الدولية" وشدد على أن الجولان أرض "عربية سورية".

وجاء في البيان الذي نشرته وزارة الخارجية أنه "ليس من حق أي دولة تزوير التاريخ بنقل ملكية أرض من بلد إلى آخر" وأن "إسرائيل لن تجد أمنها إلا بالسلام العادل والشامل".

وفي تغريدة له على تويتر رأى باسيل أن "مبدأ الأرض مقابل السلام يسقط، إذ عندما لا تبقى من أرض لتعاد لا يبقى من سلام ليُعطى".

الأردن: موقف المملكة ثابت

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن "موقف الأردن ثابت وواضح في رفض قرار إسرائيل ضم الجولان المحتل".

وأضاف الصفدي في بيان نشرته وزارة الخارجية أن "قراراً أحادياً سيزيد التوتر في المنطقة" وهو "لا يغير حقيقة أن الجولان أرض سورية محتلة، يتطلب تحقيق السلام الشامل والدائم إنهاء احتلالها وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

في السياق، كان الملك الأردني عبدالله الثاني قد ألغى في وقت سابق زيارة مقررة إلى رومانيا على خلفية تصريح رئيسة الوزراء الرومانية عن رغبة بلادها في نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

مواضيع مرتبطة: