عاجل

عاجل

مودي يتوقع فوزا سهلا قبل أسبوعين من بدء الانتخابات بالهند

مودي يتوقع فوزا سهلا قبل أسبوعين من بدء الانتخابات بالهند
رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي يلقي كلمة أثناء حملته الانتخابية بالهند يوم الخميس. تصوير: عدنان العبيدي - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

نيودلهي (رويترز) - قال رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي يوم الجمعة إن ائتلافه الحاكم سيزيد أغلبيته البرلمانية خلال الانتخابات المقبلة، رغم أن بعض المحللين المستقلين ألمحوا إلى أنه قد يفقد تلك الأغلبية بسبب الاستياء من نقص الوظائف وانخفاض إيرادات المزارعين.

ومن حق نحو 900 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة بالهند التي ستكون أكبر ممارسة ديمقراطية في العالم، إذ يجرى التصويت على سبع مراحل بين 11 أبريل نيسان و19 مايو أيار.

وستعلن النتائج يوم 23 مايو أيار، وتوقع مودي خلال مقابلة مع قناة ريبابليك بهارات التلفزيونية تحقيق فوز سهل.

وقال "سيحصل حزب بهاراتيا جاناتا وشركاؤه في التحالف الوطني الديمقراطي على مقاعد أكثر من الانتخابات السابقة".

وقاد مودي حزبه الهندوسي القومي (بهاراتيا جاناتا) وحلفاءه في عام 2014 لتحقيق أكبر غالبية تحظى بها أي جماعة سياسية خلال نحو 30 عاما بينما دفع حزب المؤتمر الذي كان يقود الحكومة حينئذ ثمن تعثر اقتصادي.

وخلال ولاية مودي، اكتسب الاقتصاد قوة لكن معدل النمو كان متباينا مما أدى لغضب قطاعات كبيرة من السكان.

وحتى أسابيع قليلة مضت، توقعت أغلب استطلاعات الرأي سباقا انتخابيا محموما، لكن حزب مودي استفاد خلال الشهر الماضي من حماسة وطنية ناجمة عن تصاعد للتوتر مع باكستان.

وتوقع مودي أن تضطر المعارضة للانتظار خمسة أعوام أخرى لتشكل تحديا جديا في الانتخابات.

وتتهم المعارضة بالهند مودي باستغلال الأمن الوطني للحصول على دعم سياسي، خاصة بعدما أدلى بخطاب إلى الأمة يوم الأربعاء ليعلن تحقيق إنجاز في مجال الفضاء بإسقاط قمر صناعي هندي باستخدام صاروخ مضاد للأقمار الصناعية.

وخلال المقابلة، انتقد مودي باكستان مجددا بشأن هجوم وقع الشهر الماضي في إقليم كشمير المتنازع عليه وأدى إلى مقتل 40 من قوات الأمن الهندية.

وقال إنه لن يجري محادثات مع إسلام اباد حتى "يرى العالم أن باكستان تتخذ إجراءات ضد الإرهاب".

وتنفي باكستان أي دور لها في الهجوم وتقول إنها مستعدة لإجراء محادثات مع نيودلهي بشأن قضية كشمير.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة