لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

تعرف إلى المرأة التي لا تشعر بالألم مطلقا

 محادثة
تعرف إلى المرأة التي لا تشعر بالألم مطلقا
حجم النص Aa Aa

لم تعرف للألم طعماً، ولم ينتابها قط شعور بالخوف أو القلق.. لازمها شعور بالسعادة منذ نعومة أظافرها، تلك السعادة لم تكن مؤسسة على ظروف مادية، قدر ما كانت نتيجة معطى ذاتي يتمثل بكونها لا تشعر بالخوف ولا بالقلق ولا ينتابها أي أحساس بالألم، مهما كانت شدّته أو طول مدته، إنها السيدة الاسكتنلدية جو كاميرون التي تعيش في مدينة إنفرنيس شمالي البلاد.

في يوم من الأيام، كانت جو تطهو طعاماً في الفرن، وإذ بها تشمّ رائحة لحم محترق، فنظرت وإذ بجلد يدها وقد اسوّد جرّاء احتراقه، لم يتسرّب إليها أي إحساس بالألم نتيجة ذلك، بل أنها لو لم تشمّ رائحة احتراق الجلد ما كانت لتدرك ذلك.

وحسب العلماء، فإن السيدة جو هي واحدة من بين شخصين في هذا العالم لديهما طفرة جينية نادرة، تجرّدها من الأحاسيس والمشاعر السلبية.

لم تكن جو تدرك ذلك، إلى أن اضطّرت إلى إجراء عملية جراحية كبيرة، فطلبت أن تتم هذه العملية من دون مسكّنات أو مواد تخدير، كان تبلغ من العمر حينها 65 عاماً، وبالكاد أذعن الأطباء إلى طلبها الغريب.

بعد أن انتهت العملية الجراحية، وكانت جو بكامل وعيها، أخبرت الأطباء أنها لا تحتاج إلى تناول مسكّنات بعد العملية، وبالفعل لم تتناول أي من الأدوية المسكّنة، وتم تحويلها لاحقاً إلى خبراء في علم وراثة الألم في كلية لندن الجامعية وجامعة أوكسفورد، حيث أجريت لها اختبارات كشفت أن لديها طفرات جينية تمنع عنها الألم الذي يشعر به باقي البشر.

لم تشعر جو قط بالإحباط نتيجة هذه الطفرة الجينية التي تحملها، بل على العكس، تقول: "هذا يسمى بجين السعادة أو جين النسيان، لقد كنت أزعج الناس بكثرة سعادتي ونسياني طول فترة حياتي، الآن أملك مبرراً لذلك".

ويأمل العلماء في أن يفضي اكتشاف هذه الطفرة الجينية والأبحاث التي أجريت بشأنها إلى التوصل إلى عقار يمكنه أن يسكّن الألم ما بعد الجراحة ويسرّع من التئام الجروح، وأيضاً يمنح المريض شعوراً بالسعادة والفرح.

للمزيد في "يورونيوز":