لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد: متحف يشهد على عصر الإبادة الجماعية في رواندا

 محادثة
صورة لألين من داخل المتحف
صورة لألين من داخل المتحف -
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

بينما تتطلع رواندا إلى مستقبل مزدهر، يظل متحف الإبادة الجماعية في العاصمة كيغالي شاهدا على زهق حوالي 800 ألف روح خلال التطهير العرقي الذي شهدته البلاد خلال تسعينيات القرن الماضي.

وقُتل مئات الآلاف من قبائل التوتسي والعديد من الأعضاء المعتدلين من قبيلة الهوتو بالاشتباكات الدامية التي اندلعت عقب إسقاط طائرة الرئيس الرواندي السابق جوفينال هابياريمانا المنحدر من قبيلة الهوتو في العام 1994.

وتقام اليوم الأحد مراسم إحياء الذكرى الخامسة والعشرين لذكرى الإبادة الجماعية بحضور العديد من الوفود الدولية.

وفقدت ألين أوواسى توراتسينزى، التي تعمل كمرشدة بالمتحف، 60 عضواً من عائلتها خلال الحرب الأهلية حين كان عمرها لا يتعدى العامين.

ولا يمر يوماً دون أن تتذكر ألين ما حدث، ولكنها تؤكد أن تخليد ذكرى ضحايا تلك المذابح لا يعني عدم المضي قدماً في حياة سلمية بين أبناء المجتمع الرواندي.

وتقول: "توجب علينا إيجاد طريقة للتعايش بطريقة أو بأخرى. ليس لأننا مجبرين على ذلك ولكن لأننا أردنا السلام.

"ليس لأن من قتلوا عائلتي وأشخاص آخرين يستحقون الغفران ولكن لأنني أنا أستحق (أن أعيش في) سلام".

رويترز
نصب جيسوزي التذكاريرويترز

ودُفن أكثر من 250 ألف شخص بنصب جيسوزي التذكاري الذي يجتذب زواراَ من داخل وخارج البلاد لإحياء ذكرى ضحايا المذبحة.

وتعيش رواندا الآن ازدهاراً اقتصادياً كبيراً مقارنة بجيرانها من دول شرق إفريقيا حيث تعتبر واحدة من أكثر الدول الجاذبة للاستثمار في المنطقة.

إقرأ أيضاً:

بلجيكا تعتذر رسميا عن اختطافها أطفالا من روندا وبوروندي والكونغو في الحقبة الاستعمارية

قبل 22 عاما...800 ألف شخص قُتلوا في إبادة جماعية عرقية في رواندا

بعد مرور 20 عاما عن مجاز رواندا ..القضاء الفرنسي يحاكم المطلوبين