لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فيديو: بيني غانتس يقود موكبا من الدراجات النارية في تل أبيب

 محادثة
بيني غانتس، رئيس تحالف "أزرق - أبيض" على دراجة نارية في تل أبيب
بيني غانتس، رئيس تحالف "أزرق - أبيض" على دراجة نارية في تل أبيب -
حقوق النشر
REUTERS/Ammar Awad
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قام المرشح الإسرائيلي لمنصب رئاسة الوزراء، بيني غانتس، بقيادة موكب مؤلف من نحو مئة دراجة نارية، اليوم، الأحد، في تل أبيب، ضمن أجدد أحداث الحملة الانتخابية التي يخوضها.

وغانتس جنرال متقاعد، وهو برز في الساحة السياسة الإسرائيلية منذ شهور قليلة، ويقدم نفسه بأنه البديل لرئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو، الذي سلّط الضوء عليه مؤخراً في قضايا فساد، والذي شكّل تحالفات سياسية مع متشددين قوميين ودينيين على حد سواء.

وفي شباط / فبراير الماضي، تحالف غانتس مع السياسي الشعبي يائير لابيد، رئيس حزب "هناك مستقبل" (Yesh Atid)، وأعلنا معاً عن تشكيل لائحة انتخابية مشتركة.

والتحالف صار يعرف اليوم بتحالف "أزرق - أبيض" وهو لم يقتصر على الحزب الذي أسسه غانتس سابقاً، واسمه "المناعة لإسرائيل"، وحزب لابيد "هناك مستقبل"، إنما انضم إليه حزب "تلم" (الحركة الوطنية لرجال الدولة) الذي يتزعمه وزير الدفاع الأسبق موشي يعلون.

REUTERS/Corinna Kern
بيني غانتس وموشي يعلون، قائدا تحالف "أزرق - أبيض"REUTERS/Corinna Kern

ومن ضمن الشخصيات العسكرية البارزة الأخرى التي تشارك في التحالف، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غابي أشكنازي.

وبحسب تعبير محرر وكالة "أسوشييتد برس"، إن غانتس قد يكون المرشح الوحيد الذي يشكل خطراً على رئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو، في مجتمع إسرائيلي يسيطر عليه الشعور بالعزلة السيكولوجية والجغرافية.

وبحسب استطلاع للرأي نشر في آذار/ مارس الماضي في إسرائيل، يبدو تحالف "أبيض - أزرق" متقدماً على حزب الليكود الذي يقوده نتنياهو، ويرجح أن يكون الحزب أكبر الأحزاب الحاكمة في الكنيست بعد الانتخابات، بثلاثة وثلاثين مقعداً.

ويعتمد غانتس في حملته الانتخابية على سجله العسكري النظيف، وهو يزعم أن إسرائيل "أضاعت طريقها"، وينادي إلى محاربة الفساد الذي ينخر مؤسسات الدولة ويحمّل نتنياهو مسؤوليته.

إضافة إلى ذلك، ينتقد غانتس رئيس الوزراء الحالي كلما سنحت له الفرصة ويتهمه "بمهاجمة مؤسسات الدولة"، وأيضاً بتعزيز التوترات العرقية والدينية في إسرائيل.

كذلك وعد غانتس بتعديل القانون المثير للجدل الذي أقر سابقاً والذي نصّ على أن إسرائيل دولة لليهود فقط، مهمّشاً الأقليات فيها.