عاجل

عاجل

هل تساعد الفيتامينات والمكملات الغذائية في إطالة عمر الإنسان؟

 محادثة
هل تساعد الفيتامينات والمكملات الغذائية في إطالة عمر الإنسان؟
حجم النص Aa Aa

أفادت دراسة نشرتها دورية حوليات الطب الباطني أن المكملات الغذائية لا تطيل عمر الإنسان وربما تكون سببا في قصره إذا تمّ تناولها بإفراط. وأكدت الدراسة إسهام بعض العناصر الغذائية في حياة أطول على أن تأتي تلك المكملات من مصادر غذائية.

وفي الوقت الذي يشجع فيه المشاهير ومواقع التواصل الاجتماعي تناول الفيتامينات، أظهرت نتائج جديدة أدلة على أن المكملات الغذائية لا تساعد معظم الناس، فقد وجدت دراسة أجرتها جامعة برمنغهام عام 2018 أن الفيتامينات المتعددة والمكملات المعدنية لا تحمي من أمراض القلب. ويقول الدكتور فانغ فانغ زانغ، أحد المشاركين في الدراسة: "بناءً على الأدلة، أصبح من الواضح أكثر فأكثر أن الاستخدام المنتظم للمكملات الغذائية ليس مفيدًا في الحد من مخاطر الوفيات بين عامة السكان في الولايات المتحدة". وأشارت الدراسة إلى أن ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث للنظر في الاستخدام طويل الأجل للمكملات الغذائية التي هي مفيدة دون شك لأولئك الذين يعانون من نقص التغذية.

أغلب البالغين في الولايات المتحدة يستخدمون المكملات الغذائية وقد قام تشانغ وزملاؤه بتجربة خضع خلالها 27725 شخصا لتجربة حول تأثير العناصر الغذائية الموجودة في الأطعمة، وكان عمر المشاركين 20 عاما أو أكثر عند انطلاق الدراسة وقاموا بملء استمارة حول نظامهم الغذائي مرتين على مدار 24 ساعة حيث تركزت الأسئلة حول ما إذا استخدموا مكملات غذائية في الثلاثين يوما الماضية. وطلب من الذين استخدموا المكملات الغذائية تفاصيل عن عدد المرات التي تناولوا فيها تلك المنتجات.

للمزيد:

ثمانية فواكه خارقة على قائمة تسوقك الصيفية

النظام الغذائي المتوسطي هو الأفضل في العام 2019

أكد أكثر من نصف المشاركين في الدراسة عن استخدام المكملات الغذائية في الثلاثين يوما الماضية، بينما أشار 38.3 في المائة من المشاركين عن استخدام مكملات الفيتامينات والمعادن. المثير للاهتمام، أن الذين استخدموا المكملات الغذائية كانوا يملكون إمكانيات أحسن من حيث المستوى الدراسي ودخل الأسرة والنظام الغذائي الصحي وممارسة النشاط البدني، وهي عوامل معروفة لدى الأطباء بخفض نسبة الوفيات.

وبعد متابعة المشاركين في الدراسة لمدة 6 سنوات توفي منهم 3613 شخصا. وتم تسجيل 945 حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية و805 بسبب السرطان.

الدراسة أوضحت أن نسبة الوفاة كانت أقل في صفوف الذين تناولوا كميات كافية من فيتامين "كاي" والمغنيسيوم كما تراجعت مخاطر الإصابة بأمراض القلب في صفوف الذين تناولوا كميات كافية من فيتامين "آي" وفيتامين "كاي" والزنك. وأشارت الدراسة إلى ارتباط الاستهلاك الزائد من الكالسيوم بارتفاع خطر الوفاة بالسرطان.

وتشمل المصادر الغذائية لفيتامين "كاي" الخضر الورقية كاللفت والسبانخ والقرنبيط ويوجد الزنك في الفول والبقوليات مثل العدس والحمص بينما نجد فيتامين "آي" في البيض والفواكه والخضر.

وخلص الباحثون إلى أن الطريقة المثلى لحفاظ الإنسان على صحته لا تكمن في الاعتماد على المكملات الغذائية وإنما ضرورة الحصول على العناصر الغذائية من نظامه الغذائي. فالعناصر الغذائية الموجودة في الأطعمة تحمي الإنسان من الأمراض، لذلك وجب التركيز على النظام الغذائي بدلا من شراء المكملات الغذائية مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار عوامل أخرى كنمط الحياة مثل التعليم والتدخين والشرب وممارسة الرياضة.