عاجل

عاجل

الخطوط الجوية التركية تنهي مهمة نقل أسطولها إلى مطار إسطنبول الجديد

 محادثة
طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية تقلع من مطار اسطنبول الجديد في اسطنبول
طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية تقلع من مطار اسطنبول الجديد في اسطنبول -
حقوق النشر
رويترز/أوميت بكطاش
حجم النص Aa Aa

عقب افتتاح مطار إسطنبول الدولي الجديد في تركيا، والذي يعد أكبر مطار في العالم، كان التحدي الأخير هو نقل المعدات والأسطول الجوي التابع للخطوط الجوية التركية "تركيش آر لاينز" من مطار "أتاتورك" القديم إلى المطار الجديد، خلال عطلة الأسبوع فقط.

وقامت شركة الخطوط الجوية التركية نهاية الأسبوع الماضي بإتمام واحدة من أعقد المهمات اللوجيستية في التاريخ، من خلال نقل كل الأجهزة والمعدات والمكاتب والآلات التي كانت تستخدم في مطار "أتاتورك" وتحويلها إلى المطار الجديد الذي يبعد عن القديم مسافة 30 كيلومتراً شمال البحر الأسود.

العملية التي أطلق عليها المنظمون تسمية "بيغ بانغ"، شملت نقل ما مجموعه 10 ألاف قطعة بداية من الطائرات إلى المركبات الكبيرة التي تسحب الطائرات وصولا إلى أجهزة استشعار الأمن الهشة وهي كلها حمولة تجاوز وزنها 43 ألف طن من المعدات اللوجستية والآلات والمركبات.

وغردت شركة الطيران التركية عبر حسابها الرسمي في تويتر : نحن فخورون جدا، نحن الآن في بيتنا الجديد بأسطولنا الضخم المكون من 337 طائرة"

وكان من المفترض أن تنتقل كل شركات الطيران العاملة في مطار "أتاتورك" في نهاية الأسبوع الماضي، لكن السلطات قررت في نهاية المطاف نقل كل معدات وأسطول شركة الخطوط الجوية التركية، الناقل الوطني للبلاد، لوحده بعدما اتضح استحالة نقل كل معدات وطائرات شركات أخرى خلال يومين.

تتابعون ايضا على اليورونيوز:

المطار الذي يستقبل وافديه بعبارة "هذا ليس مطارا... إنه معلم للنصر" عبر ملصق ضخم تم تأجيل موعد افتتاحه ثلاث مرات وتوقف العمل عليه لفترة وجيزة بسبب الاحتجاجات على الأجور غير المدفوعة، كما عرفت أشغال بناءه مقتل 27 عاملا.

ولاقى المشروع منذ بداية إنجازه في عام 2009 انتقادات واسعة سواء بسبب التكلفة أو بسبب موقع إنجازه حيث أصر خبراء الطيران على أن الأرض غير المستقرة والطقس المتغير في البحر الأسود بما في ذلك الرياح القوية والضباب تشكل تهديدًا للسلامة على الحركة الجوية.

الضغط من قبل السلطات لاستكماله في الآجال المحددة وتسريع وتيرة الأشغال.

كما واجه العمال ضغوطا كبيرة من قبل السلطات لتسريع وتيرة الأشغال لاستكماله في الآجال المحددة

وقال أوزغر كارابولوت، رئيس نقابة العمال الناشطة في الموقع: "إن الضغط من أجل الانفتاح في الوقت المحدد أدى إلى تسريع وتيرة إجراءات الرقابة والأمن".

"انفجرت لوحة رئيسية تيار الكهربائي، وسقط الكثير من الناس من المرتفعات أثناء هبوب رياح شديدة، وهي ظروف كان من المفترض ألا نعمل فيها."

تابعونا على الفايسبوك و والواتس أب: